عرب وعالم

وسط مخاوف من وباء جديد.. الصين ترفع الحجر وتنهي 3 سنوات من العزلة

رفعت الصين الأحد الحجر الصحي الإلزامي للمسافرين الوافدين من الخارج لتضع بذلك حداً لعزلة فرضتها على نفسها مدة ثلاث سنوات في وقت تواجه فيه موجة وبائية جديدة من كوفيد-19.

أعرب الوافدون الأوائل عن ارتياحهم لعدم خضوعهم لإجراءات الحجر الصحي المرهقة التي شكلت الحياة اليومية للصينيين بسبب سياسة “صفر كوفيد” التي وضعتها السلطات.

في هونغ كونغ، حيث أعيد فتح الحدود مع الصين بعد سنوات من الإغلاق، ينوي أكثر من 400 ألف شخص السفر إلى الشمال خلال الأسابيع الثمانية المقبلة.

بعد قيود فرضت مدة ثلاث سنوات تعتبر من الأكثر صرامة في العالم أثقلت كاهل الاقتصاد الصيني وأدت إلى تظاهرات في كل أرجاء البلاد، رفعت الصين بشكل مباغت الشهر الماضي غالبية إجراءات مكافحة هذه الجائحة.

في مطار بودونغ الدولي في شانغهاي، قالت امرأة اسمها بانغ لوكالة فرانس برس إنها سعيدة جدا برفع هذا التدبير. وأوضحت “أرى أن تغيير السياسة أمر جيد”.

وأضافت “هذه مرحلة ضرورية على ما أظن. أصبح كوفيد أمرا طبيعيا وبعد إزالة هذه العقبة كل شيء سيسير على ما يرام”.

وحث الاعلان في ديسمبر/كانون الأول عن قرب رفع الحجر الصينيين إلى التخطيط للسفر إلى الخارج ما أدى إلى ارتفاع هائل في الحركة على مواقع حجز الرحلات.

فرض فحوصات على المسافرين الصينيين

إلا أن احتمال تدفق عدد كثيف من السياح الصينيين دفع أكثر من عشر دول إلى فرض فحوصات تشخيص الإصابة على المسافرين الوافدين من الصين حيث ارتفع عدد الإصابات بشكل كبير.

ونددت بكين بهذه القيود على السفر التي فرضت على مواطنيها واعتبرتها “غير مقبولة” مع أن الصين بقيت مغلقة بشكل واسع منذ العام 2020 أمام السياح والطلاب الأجانب.

ويتوقع أن يتفاقم انتشار الوباء في الصين مع اقتراب عطلة رأس السنة الصينية نهاية يناير/كانون الثاني التي يسافر خلالها ملايين الأشخاص من المدن الكبرى التي تسجل فيها إصابات كثيرة، إلى الأرياف لزيارة الأهل الذين غالبا ما يكونون مسنين وفي وضع ضعف.

واتخذت الصين إجراءات للحد من الانتقادات بشأن مسارها الفوضوي للتخلي عن سياسة “صفر كوفيد”. فقد ذكرت خدمة “ويبو” المرادفة لتويتر في الصين أنها حظرت في الفترة الأخيرة 1120 حسابا “بسبب انتهاكات ضد خبراء وجامعيين”.

“خرجنا من دون إجراءات”

والأحد اختفت في مطار بكين الحواجز التي كانت تفصل الرحلات الدولية القادمة عن تلك الداخلية فضلا عن الموظفين الذين يرتدون بزات واقية التي كانت عنصرا أساسيا في الحياة الصينية منذ فرض سياسة “صفر كوفيد”.

قالت شابة جاءت لاستقبال صديقة آتية من هونغ كونغ أن أول شيء ستقومان به هو تناول وجبة معا. وأضافت وو البالغة 20 عاما لوكالة فرانس برس “هذا أمر رائع للغاية، لم نر بعضنا منذ فترة طويلة”.

وفي مطار شنغهاي قال رجل يدعى يانغ أتى من الولايات المتحدة إنه لم يكن على علم بأن القواعد تغيرت. وأوضح لوكالة فرانس برس مستغربا “ليست لدي أدنى فكرة عن ذلك”.

رجل يسلم الزهور لامرأة بعد وصولها مطار العاصمة بكين بعد أن رفعت الصين متطلبات الحجر الصحي (رويترز)

وأضاف “كنت لأعتبر نفسي محظوظا لو حُجرت ليومين لكن تبين أني لا أحتاج إلى أن أحجر نفسي بتاتا وليس علي أن أملأ وثائق لقد خرجنا من دون أي إجراء كما كان يحصل في السابق”.

وقالت امرأة أخرى فضلت عدم الكشف عن اسمها لوكالة “فرانس برس” “أنا سعيدة للغاية لأنني لن اخضع للحجر الصحي… من يرغب بالحجر الصحي؟ لا أحد”.

هونغ كونغ تنفتح

في هونغ كونغ أيضا، خففت القيود الصارمة للتنقل من الصين وإليها الأحد أيضا.

ويسعى اقتصاد هونغ كونغ الذي يعاني ركودا بكل الطرق سلوك درب النمو مجددا فيما تنتظر العائلات بفارغ الصبر أن تلتقي مجددا بمناسبة رأس السنة الصينية.

وينوي 410 آلاف من أبناء هونغ كونغ السفر إلى الشمال خلال الشهرين المقبلين، بينما يتوجه نحو 7 آلاف شخص من بر الصين الرئيسي إلى الجنوب الأحد، وفق ما أظهرت بيانات رسمية.

والأحد عند معبر ولك ما شو قرب مدينة شنجن قال طالب من بر الصين الرئيسي يدعى جينغ لوكالة فرانس برس إنه سعيد بالعبور من دون أي قيود.

وأوضح “أنا سعيد طالما لا أحتاج أن أخضع للحجر. فالأمر لا يطاق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات