اقتصاد

وزيرة التجارة والصناعة تستعرض موقف مفاوضات اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوروآسي

جامع تبحث مع وزير الاقتصاد بإقليم بنزا الروسى سبل تعزيز التعاون التجارى والصناعى المشترك فى ختام مشاركتها بمنتدى سانت بطرسبورج الاقتصادى الدولى

نيفين جامع: القاهرة تستضيف الجولة الخامسة لمفاوضات اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوروآسي

أكدت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، أهمية اتفاق التجارة الحرة الجاري التفاوض بشأنه بين مصر ودول الاتحاد الأوروآسي، حيث يمثل جسرًا جديدًا لتعزيز وتنمية العلاقات الاقتصادية المشتركة بين الجانبين في مختلف المجالات وعلى كافة الاصعدة، مشيرة الى ان الاتفاق يعد المحرك الرئيسي لتنمية وتطوير معدلات التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات المشتركة بين الدول الأعضاء لمستويات متميزة  وبما يصب في مصلحة الاقتصاد المصري واقتصاديات دول الاتحاد على حد سواء.

وقالت الوزيرة ان المرحلة الماضية شهدت عقد أربعة جولات مفاوضات بين مصر ومفوضية الاتحاد الأوروآسي، مشيرة إلى اهمية التوصل الى اتفاق شامل ومتوازن يلبي طموحات الشعب المصري وشعوب دول الاتحاد الأوروآسي لتنمية التبادل التجاري وتعزيز التعاون الصناعي والاستثماري بالاضافة الى كافة مناحي التعاون الاقتصادي.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدتها الوزيرة مع أندريه سليبنيف وزير تجارة الاتحاد الاقتصادي الأوروآسي، وذلك فى ختام مشاركة الوزيرة فى فعاليات منتدى سانت بطرسبورج الاقتصادى الدولى، وقد شارك فى اللقاء السفير نزيه النجارى سفير مصر بموسكو والوزير مفوض تجارى يحيى الواثق بالله رئيس التمثيل التجارى، وحاتم العشرى مستشار الوزيرة للاتصال المؤسسى والوزير مفوض تجارى ياسر مصطفى رئيس المكتب التجارى بموسكو  .

وأشارت الوزيرة الى ان الجولة الرابعة للمفاوضات تبعها العديد من الاجتماعات الفنية والتحضيرية بين الخبراء من كلا الجانبين، بهدف تقريب وجهات النظر بغية الوصول لصيغة  توافقية لتلك المفاوضات تحقق الأهداف، والفرص المنشودة والتى يأتى على رأسها تنمية معدلات التبادل التجاري وتعزيز التعاون الصناعي المشترك، وجذب المزيد من الاستثمارات من دول الاتحاد للسوق المصري، مشيرةً فى هذا الاطار الى ان القاهرة ستستضيف خلال الفترة القريبة المقبلة الجولة الخامسة للمفاوضات.

ولفتت جامع الى ان هناك العديد من المقومات التى يمكن أن يتم البناء عليها لتعزيز وتطوير وتنمية العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر دول الاتحاد الأوروآسي لخلق الفرص  الحقيقة لتعاون بناء ومثمر، والتي يتمثل أهمها في التنوع والتكامل في  الأنشطة والامكانيات الصناعية والمواقع الجغرافية وحجم الأسواق في  الجانبين.

وأشارت جامع إلى ترحيب مصر باستقبال المزيد من الاستثمارات القادمة من دول الاتحاد الأوروآسي، واستعدادها لتيسير اجراءات الاستثمار وتذليل أية عوائق  تواجه استثمارات دول الاتحاد، موجهة الدعوة للشركات ورجال الاعمال من الجانبين لاقامة شراكات  ومشروعات استثمارية مشتركة واستغلال مناخ الأعمال الإيجابي والمشجع في  كلا الجانبين.

ومن جانبه، أكد اندريه سليبنيف وزير تجارة الاتحاد الاقتصادى الأوروآسي، حرص دول الاتحاد على إبرام اتفاق التجارة الحرة مع مصر، خاصة وأن هناك توافق كبير في الرؤى بين الجانبين حول العديد من موضوعات المفاوضات، مشيراً إلى أن الاتفاق سيسهم في تعزيز التعاون المشترك بين مصر ودول الاتحاد الأوروآسي، فيما يتعلق بتنمية وتطوير العلاقات التجارية على المستويين الثنائي والإقليمي، وتوطين الصناعات المشتركة وتعزيز التعاون الاستثماري بين الجانبين.

 ومن ناحية أخرى عقدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة لقاءاً مع الماظ حكيموف وزير التنمية الاقتصادية بإقليم بنزا الروسى، تناول سبل تعزيز التعاون التجارى والصناعى بين القطاع الخاص فى الجانبين، وإمكانية توريد منتجات مصرية لتلبية احتياجات سكان الإقليم خاصة فى ضوء التحديات التى تواجه روسيا حاليا ، ومن بينها المنتجات الهندسية والالكترونيات وقطع الغيار ، فضلا عن دراسة اقامة مشروعات صناعية وزراعية مشتركة .

وفى هذا الصدد، أشارت الوزيرة إلى أن المكتب التجارى المصرى بموسكو، سيتولى ترتيبات عقد لقاء بين مسئولى إقليم بنزا والمجلس التصديرى للصناعات الهندسية، للتعرف على قائمة المنتجات المطلوبة، الأمر الذى يسهم فى فتح نافذة جديدة أمام الصادرات المصرية للسوق الروسى.

زر الذهاب إلى الأعلى