عرب وعالم

عدد تذكاري من «الدبلوماسي الجديد» بمناسبة انتصار أذربيجان في «حرب كاراباخ»

صدرت اليوم جريدة الدبلوماسي الجديد برئاسة تحرير الكاتب الصحفي المتخصص في شئون آسيا الوسطى وأذربيجان محمد سلامة، وخصصت كل صفحاتها عن الانتصار الكبير لأذربيجان في الحرب على أرمينيا بعد إرغامها على الاستسلام بالتوقيع على البيان الذي صدر في يوم العاشر من نوفمبر الماضي بعد 44 يوما من القتال الضاري.

وقد صدرت الجريدة في يوم العاشر من ديسمبر، تذكيرًا باليوم الذي وقعت فيه روسيا وأذربيجان وأرمينيا علي وقف إطلاق النار من الشهر الفائت وإعلان انتصار أذربيجان وإرغام أرمينيا علي إعادة بقية الأراضي والمدن المحتلة سلمًا، بعد أن حررت أذربيجان عددًا كبيرًا من المدن والقري وصلت لأكثر من 120 قرية ومدينة بفضل بسالة الجيش الأذربيجاني الذي حرر الأرض وأعاد الكرامة بروحه القتالية التي أذهلت العالم.

ونشرت الجريدة مظاهر الاحتفالات الرسمية والشعبية في شوارع أذربيجان وخروج الشباب والفتيات يحملون العلم الاذربيجاني تعبيرا عن فرحتهم بالانتصار وعودة الأرض.

ونشرت جريدة الدبلوماسي بيانات وخطابات الرئيس إلهام علييف، الذي أعلن بكل وضوح أن أذربيجان ركّعَتْ أرمينيا وأرغمتها علي الاستسلام، وإعلان الهزيمة بتوقيعها علي بيان العاشر من نوفمبر، كما نشرت الجريدة تصريحات الرئيس إلهام علييف التي أعلن فيها أن الذين يبررون إهانة المقدسات الإسلامية ليس لهم أي حق في انتقادنا في إشارة لفرنسا التي دأبت على نشر الرسوم المسيئة للمسلمين بحجة حرية التعبير، بينما انحازت لأرمينيا وفقدت دورها كوسيط ورئيسًا للجنة “منسك” التي فشلت في حل أزمة كاراباخ.

كما نشرت الجريدة صفحتان عن المدن المحررة، وأهميتها الاستراتيجية والاقتصادية الزاخرة بالموارد والمناطق السياحبة منوهة بأوامر الرئيس إلهام علييف بإعادة تعمير كل المناطق المحررة تمهيدًا لعودة المهجرين واللاجئين.

وأكدت جريدة الدبلوماسي الجديد في غلافها، اعتبار يوم الثامن من نوفمبر يوما للنصر حيث تم فيه تحربر شوشا الاستراتيجية، وحفلت الجريدة بصور شيقة عن المدن المحررة ومناطقها الخلابة التي تتمتع بالجبال والسهول وعيون المياه والانهار والبحيرات وخاصة جبرائيل وفضولي واغدام وزانكيلان وشوشا وكلبجار، واحتفالات الشعب الاذربيجاني بالنصر.

واختتمت الجريدة في عددها التذكاري بالصفحة الاخيرة بصور للمناظر الطبيعية واحتفالات المواطنين في شوارع باكو بالنصر العظيم، ثم مقالة لرئيس التحرير محمد سلامة أكد فيها أن الرئيس الهام علييف خلد اسمه بحروف من نور في التاربخ بتحرير الأرض السلببة من الاحتلال الأرميني، في حرب وطنية عظمي، وأصبح زعيمًا وطنيًا وقائدًا فذًا استطاع توحيد الشعب وقيادته لتحرير الأرض وسجل اسمه في سجل الخالدين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات