اقتصاد

صندوق التنمية الأفريقي: 9 مليارات دولار للدول منخفضة الدخل

وافق شركاء التنمية في صندوق التنمية الأفريقي على الالتزام بحزمة مالية إجمالية قدرها 8.9 مليار دولار، لدورته التمويلية في الفترة من عام 2023 إلى 2025، وهي أكبر عملية تجديد لموارد الصندوق في تاريخه.

ويعد صندوق التنمية الأفريقي النافذة الميسرة لمجموعة البنك الأفريقي للتنمية، إذ يقدم المنح والقروض الميسرة للبلدان ذات الدخل المنخفض في القارة.

وتشتمل حزمة عملية تجديد الموارد البالغة قيمتها 8.9 مليار دولار، على 8.5 مليار دولار من التمويل الأساسي لصندوق التنمية الأفريقي، و429 مليون دولار لفائدة نافذة العمل المناخي المنشأة حديثًا.

ويمثل التمويل الأساسي للعملية السادسة عشرة لتجديد موارد صندوق التنمية الأفريقي زيادة بنسبة 14.24 بالمئة عن العملية الخامسة عشرة لتجديد موارد الصندوق البالغ قيمتها 7.4 مليار دولار.

وخلال الاجتماعات، ساهمت الجزائر والمغرب في الصندوق للمرة الأولى، لينضموا بذلك إلى أنغولا ومصر وجنوب أفريقيا، على قائمة الدول الأفريقية المساهمة.

واستضافت المملكة المغربية الجولة الرابعة والأخيرة من اجتماعات العملية السادسة عشرة لتجديد موارد صندوق التنمية الأفريقي.

وتأتي عملية التجديد هذه للموارد في الوقت الذي يحتفل فيه صندوق التنمية الأفريقي بالذكرى الخمسين لتأسيسه في عام 1972.

ويحقق الصندوق آثارًا كبيرة، ففي السنوات الخمس الماضية وحدها ساعد على ربط 15.5 مليون شخص بالكهرباء، وتمكن 74 مليون شخص من الوصول إلى الزراعة المحسنة، وتحصل 42 مليون شخص على المياه والصرف الصحي، وتحصل 50 مليون شخص على وسائل نقل محسنة، بما في ذلك بناء وإعادة تأهيل 8700 كيلومتر من الطرق.

وستدعم العملية السادسة عشرة لتجديد موارد صندوق التنمية الأفريقي إطارين استراتيجيين وأولويتين تشغيليتين، وهما تطوير بنية تحتية مستدامة وقادرة على الصمود مع تغير المناخ وذات جودة، والحوكمة وبناء القدرات وإدارة الديون المستدامة في البلدان المتلقية.

كما ستركز على تمكين النساء والفتيات كشرط لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وستحدث العملية السادسة عشرة لتجديد موارد صندوق التنمية الأفريقي المزيد من التأثيرات على مدى السنوات الثلاث المقبلة، إذ ستساعد على توصيل 20 مليون شخص بالكهرباء، وسيستفيد 24 مليون شخص من التحسينات في الزراعة، والوصول إلى المياه والصرف الصحي لفائدة 32 مليون شخص، وتحسين الوصول إلى وسائل النقل لفائدة 15 مليون شخص.

وقال رئيس مجموعة البنك الأفريقي للتنمية أكينوومي أديسينا إن البلدان الأفريقية منخفضة الدخل هي الأكثر ضعفاً والأقل استعداداً لمواجهة تغير المناخ.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات