حوادث

مسلحاً بسكين ينقضّ في روما على سائحة إسرائيلية ويبدأ بطعنها

ظهر فيديو بوسائل إعلام إيطالية وإسرائيلية، أمس الأحد واليوم، لشاب لحق بسائحة إسرائيلية، ولما وصلت إلى آلة بيع التذاكر آليا في محطة معروفة باسم Termini المركزية في روما، لتشتري واحدة تستقل بها القطار إلى المطار لتعود إلى تل أبيب، انقضّ عليها بسكين وطعنها في بطنها وظهرها، ثم لاذ فرارا من المكان وتركها تصرخ وتستغيث.

ولم تذكر الشرطة ما يفيد عن السائحة سوى أن عمرها 24 عاما، وكانت تحمل حقيبة ظهر حمراء على كتفيها، فيما كان رأس الطاعن مغطى بقبعة سوداء، وبيده كيس أزرق من النايلون، ولحق بها في العاشرة إلا ربعا مساء السبت الماضي، فلف ذراعه حول عنقها من الخلف وهي تشتري تذكرتها، ثم طعنها في أعلى بطنها وبظهرها من الجانب. (تمتنع العربية.نت عن نشر الفيديو نظراً لمحتواه العنيف).

سريعا وصلت سيارة إسعاف، نقلت المطعونة إلى مستشفى، وجد أطباؤه أن “حالتها حرجة بعض الشيء، بسبب تمزق قليل بكبدها، ومثله في الرئة، لكن بشكل أقل خطورة، يجعل وضعها مستقرا” وفق ما تلخص “العربية.نت” خبرا موحدا نشرته مواقع إخبارية إيطالية عدة، وورد فيه أن الشرطة تفحص حاليا ما صورته كاميرا للمراقبة الداخلية بالمحطة، إضافة لما ذكره شهود عيان.

وبحسب الفيديو، فإن السائحة نهضت وحاولت مقاومة طاعنها بضربه كيفما كان، فهجم بدوره ليسدد طعنة ثالثة إليها، لكنها ابتعدت وهي تضغط بيديها على بطنها من الألم، عندها غادر المهاجم المكان واختفى، تاركا للشرطة السعي لمعرفة سبب إقدامه على ما فعل. أما الإعلام المحلي، فيرجّح أن ما حدث هو “عملية” قام بها مهاجر عربي في إيطاليا، أو سطو مسلح فاشل، أو تصرف من معتوه، علما أن أي بيان لم يصدر عن أي جهة رسمية إسرائيلية حتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات