دين ودنيا

رئيس «دينية الشيوخ»: التنمية المستدامة تسعى لتحقيق الحياة الكريمة والسعادة للإنسان في الدنيا والآخرة

الدكتور يوسف عامر: الإيمان والعمل الصالح النافع للنفس والناس يحقق الرفاهية والتنمية المستدامة.. والتعليم هو السبيل الأول لتحقيق  التنمية المستدامة

قال رئيس اللجنة الدينية بمجلس الشيوخ الدكتور يوسف عامر، إن التنمية المستدامة تهدف إلى تحقيق الحياة الكريمة والسعادة للإنسان في الدنيا والآخرة، كما تسعى لتقدم المجتمع وتطوره في كافة المجالات، مؤكدا أن تحقيق تلك التنمية في المنظور الإسلامي يكون من خلال المقاصد الشرعية الخمسة، وهي حفظ النفس والعقل والدين  والعرض والمال.

وأوضح عامر، خلال كلمته بالمؤتمر العلمي الثالث لكلية أصول الدين جامعة الأزهر، أن مفهوم التنمية المستدامة مرتبط بمفاهيم إسلامية كبرى كالاستخلاف في الأرض واستعمارها، بما يؤكد أن التنمية المستدامة تعد عبادة بالنسبة للمسلم، وجزءا مهما من بناءه الثقافي والمعرفي، بما يجعل لها خصائص وغايات تخدم الإنسان في كل زمان ومكان.

وأضاف عامر أن الإيمان والعمل الصالح النافع للنفس والناس يحقق الرفاهية والتنمية المستدامة، مؤكدا أن التعليم هو السبيل الأول لتحقيق تلك التنمية، خاصة ذلك التعليم الذي يسعى لتوفير متطلبات المجتمع وحاجاته في كافة المجالات، حيث أن الإنسان يستطيع من خلال العلم والتعلم عمارة الأرض وتزكية النفس.

ودعا رئيس اللجنة الدينية بمجلس الشيوخ، المشاركون بمؤتمر “التنمية المستدامة في الفكر الإسلامي” إلى الخروج بتوصيات ومشروعات مؤثرة قابلة للتطبيق، لدعم أهداف الدولة المصرية للتنمية المستدامة ٢٠٣٠، والسعي لتعزيز الوعي المجتمعي في المجالات الدينية والثقافية والأخلاقية، بالإضافة إلى مواصلة تطوير المناهج التعليمية  بما يواكب تقدم العصر.

ونظمت كلية أصول الدين بجامعة الأزهر بالقاهرة، مؤتمرها العلمي الدولي الثالث، بمركز الأزهر للمؤتمرات، تحت عنوان “التنمية المستدامة في الفكر الاسلامي”، وذلك لمناقشة مدى اهتمام الشريعة الإسلامية بالتنمية المستدامة، من خلال استعراض جوانبها المشرقة التي حث عليها الإسلام، والكشف عن المشكلات التي تعوق جهود التنمية، بجانب الاستفادة من إسهامات المؤسسات الدينية وجهود علماء الفكر الإسلامي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بهدف طرح الحلول المناسبة لها في ضوء الشريعة الإسلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى