مقالات وكتاب

د.بسنت البربري تكتب: ثقافة العطاء الإنساني في الجمهورية الجديدة

إن ما تشهده جمهورية مصر العربية علي مدار ثمان سنوات نموذجاً فريداً بقيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وذلك في ترسيخ فكرة المسئولية المجتمعية علي كل مواطن من خلال تكاتف والتلاحم المجتمعي لكافة الوزارات والهيئات الإجتماعية لذا ما نشاهده من مبادرات إنسانية وخيرية عظيمة تخفف عنهم كاهل الغلاء الذي ترتب علي الظروف الإقتصادية الراهنة والمفاجئة ذلك لدعم جميع المبادرات والحملات الإنسانية التي تستهدف دعم وإسعاد الإنسان المصري.

لذا إن دعم وتعزيز الجهود الإنسانية والخيرية وثقافة العطاء عبر طرح المبادرات المجتمعية الملهمة، التي ترسخ ثقافة الخير والبذل والعطاء على مختلف الأصعدة.

وتنعكس المشاركة المجتمعية في الحملات الإنسانية المجتمعية الوطنية تكاتف جهود الشعب المصري وتضامنها وتكاملها، من أجل دعم المحتاجين.

إن ثقافة العطاء الإنساني خاصة في شهر رمضان المعظم يعد نموذجاً ملهماً في التضامن المجتمعي تجسيداً واضحاً لثقافة المسؤولية المجتمعية وكل هذه جهود مجتمعية وإستدامة مسيرته وتضافر فئاته.
فإرساء الخير والإنسانية من خلال ثقافة العطاء المتأصلة في الشعب المصري بما ينسجم مع التوجهات الخيرية والمجتمعية والإنسانية لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي .

فالمبادرات الوطنية توفير كثيراً من الدعم الغذائي والمادي والمعنوي ومساندة جميع الأسر المتأثرة بالظروف الإقتصادية الراهنة.

فالشعب المصري يعمل علي إصطفافه وراء قياداته الحكيمة الرشيدة في مواجهة الظروف الطارئة والوقوف إلى جانب الجهود الرامية إلى ضمان سلامة وأمن وصحة جميع المواطنين .
وهناك العديد من المنصات الرقمية للمسئولية المجتمعية وذلك للمساهمة الفاعلة في عجلة التنمية المجتمعية المستدامة خاصة في هذا الشهرالمعظم.

زر الذهاب إلى الأعلى