حكاية أحد أخطر سفاحي العالم.. كم عدد ضحاياه؟ – منوعات

من المعروف أن ريا وسكينة سفاحتان قتلتا العديد من النساء في بداية العشرينيات من القرن الماضي، وتعد هذه الحادثة الأولى التي تم فيها تنفيذ حكم الإعدام على سيدات في مصر، ومنذ ذلك الوقت حتى يومنا هذا ما زالت هذه القصة عالقة في أذهان الكثيرين بمختلف دول العالم، ولكن ريا وسكينة لم تكونا الفريدتين من نوعهما، فكان من قبلهما «جيفري دامر» الذي لقب بـ«أخطر السفاحين».

بداية النشاط الإجرامي 

عندما كان «جيفري دامر» في عمر الـ18 عامًا، بدأ في عملية القتل، وحينها لم تتمكن الشرطة في ولاية ويسكونسن من القبض عليه حتى عام 1991، وحينها اكتشفت الشرطة العديد من الجرائم التي ارتكبها السفاح وذلك بعد أن هرب أحد الضحايا وقاد الشرطة إلى منزله وفقا لما ذكره «britannica».

الجرائم التي ارتكبها جيفري دامر

تفاصيل مرعبة عديدة كشفت عنها الشرطة حول الجرائم التي ارتكبها «جيفري دامر»، إذ كانت هناك صور لجثث مشوهة تماما وأشلاء متناثرة في جميع أنحاء منزله، لدرجة أنه كان يتخلص من الضحايا من خلال الوعاء يضع فيه حمضا وتمكن من خلاله من ارتكاب العديد من الجرائم التي وصفت بـ«أشبع جرائم العالم».

17 شخصا قُتلوا على يد السفاح العالمي «جيفري دامر» وكان معظهمم من الشباب، حيث قضى السجن مرتين، الأولى كانت بتهمة التحرش والثانية بتهمة القتل، وأثناء تواجده بسجن كولومبيا الإصلاحي تم قتله في 28 نوفمبر 1994 بعد أن قام زميله بالاعتداء عليه بقضيب من الحديد حتى الموت.

هناك العديد من الكتب والأفلام الوثائقة والسينمائية آخرها مسلسل Monster: the Jeffrey Dahmer Story من إنتاج «نتفليكس» أصدرت في حق السفاح الأمريكي الذي كان مصابا بعدة اضطرابات نفسية، مثل اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الشخصية الفصامية، والاضطراب الذهاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى