عرب وعالم

تحذير قلق.. هل يفيض نهر النيل شتاء؟

في تحذير غريب وغير معهود، أعلنت وزارة الري في السودان عن وجود ارتفاع ملحوظ بمُعدّلات تدفق المياه بالنيلين الأزرق والأبيض الرافدين الرئيسيين لنهر النيل، أطول أنهار العالم.

في التفاصيل، نبهت الإدارة العامة للخزانات بوزارة الري السبت، المواطنين والسلطات المختصة معاً، بارتفاع إيراد المياه بالنيلين الأزرق والأبيض.

وقالت إنّ تلك الزيادة تؤدي لارتفاع مناسيب المياه بجميع الأحباس بالنيلين الأزرق والأبيض والمجرى الرئيسي لنهر النيل.

كما حثت المواطنين المُتاخمين لتلك المناطق باتخاذ الحذر، حفاظاً على أرواحهم ومُمتلكاتهم.

سد النهضة

بدوره، شرح الدكتور عثمان التوم وزير الري والموارد المائية الأسبق في السودان، لـ”العربية.نت”، أن ارتفاع مناسيب المياه بالنيل الأزرق يعود إلى تدفق مياه من سد النهضة الإثيوبي.

وأضاف أن المسؤولين تمكنوا من البناء فوق الحاجز المتوسط لجسم السد، فكان لا بد من تقليل المياه لتكون أقل من الحاجز المذكور.
في المُقابل، شهد النيل الأبيض أيضاً تدفق المياه بطريقة غير مُعتادة، ما أدى لارتفاع مناسيب المياه بجميع الأحباس.

ونفى التوم، إمكانية حدوث فيضان بنهر النيل وروافده، قائلاً: “بالطبع الارتفاع غير معهود، لكن لا يصل لمستوى الفيضان”.

منظر عام لنهر النيل الأزرق وهو يمر عبر سد النهضة (أرشيفية من فرانس برس)

وقلل التوم من تأثير التغير المناخي على ارتفاع مناسيب المياه بنهر النيل في هذا الوقت من العام، مشيراً إلى أن مجرى النيل صغير، لذلك لا يتأثّر كثيراً بالتغيُّر المناخي عكس المحيطات التي مُعدّلات التأثير بها أعلى لأنّ مجراها أضخم.

مُوسم الفيضان

يذكر أن عادة ما تشهد أشهر الصيف ارتفاعاً مُضطرداً في مناسيب المياه بجميع الأحباس بالنيلين الأزرق والأبيض، خاصة بعد هطول الأمطار بغزارة على الهضبة الإثيوبية، حيث ينبع النيل الأزرق من بحيرة تانا.

والمعروف أن النيل الأزرق يشكل أكثر من 80% من حجم المياه بنهر النيل، وعادةً ما تُسجِّل المناسيب مُعدّلات قياسية بموسم الفيضان الذي يبلغ ذروته في أغسطس سنوياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات