منوعات

الماء يبطئ الشيخوخة ويطيل العمر.. وهذه الكمية الموصى بها

إن تناول كمية كافية من الماء هو أمر مهم لوظائف الجسم اليومية، مثل تنظيم درجة الحرارة والحفاظ على صحة البشرة والجلد.

لكن شرب كمية كافية من الماء يرتبط أيضًا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض مزمنة، وانخفاض خطر الوفاة مبكرًا أو انخفاض خطر أن تكون أكبر سنًا بيولوجيًا من عمرك الزمني، وفقًا لدراسة أجرتها المعاهد الوطنية الأميركية للصحة ونشرها موقع شبكة CNN الإخبارية الأميركية نقلًا عن دورية eBioMedicine.

في هذا الشأن، قالت ناتاليا ديميتريفا، الباحثة في الدراسة من مختبر الطب التجديدي للقلب والأوعية الدموية في المعهد القومي للقلب والرئة والدم، أحد أقسام المعاهد الوطنية الأميركية للصحة: “تشير النتائج إلى أن الترطيب (تناول كمية مناسبة من الماء) يمكن أن يبطئ الشيخوخة ويطيل حياة خالية من الأمراض”.

كما قال الباحثون في الدراسة إن معرفة التدابير الوقائية التي يمكن أن تبطئ عملية الشيخوخة هو “تحد كبير للطب الوقائي”، حيث يمكن أن يساعد إطالة العمر الصحي في تحسين نوعية الحياة وتقليل تكاليف الرعاية الصحية أكثر من مجرد علاج الأمراض.

ووفقًا للدراسة الجديدة، فإن تقييد تناول الماء مدى الحياة أدى إلى زيادة الصوديوم في مصل الفئران بمقدار 5 مليمول لكل لتر وقصر فترة حياتها بمقدار ستة أشهر، وهو ما يعادل حوالي 15 عامًا من عمر الإنسان. يمكن قياس صوديوم المصل في الدم ويزيد عندما لا يتم شرب سوائل بكميات كافية.

وباستخدام البيانات الصحية التي تم جمعها على مدى 30 عامًا من دراسة حول مخاطر تصلب الشرايين في المجتمعات، اكتشف فريق البحث أن البالغين الذين لديهم مستويات صوديوم مصل في الطرف الأعلى من النطاق الطبيعي – وهو 135 إلى 146 ملي مكافئ لكل لتر (mEq / L) – كانت لها نتائج صحية أسوأ من تلك الموجودة في الطرف الأدنى من النطاق. بدأ جمع البيانات في عام 1987 عندما كان المشاركون في الأربعينيات أو الخمسينيات من العمر، وكان متوسط عمر المشاركين في التقييم النهائي خلال فترة الدراسة 76 عامًا.

أكبر سنا بيولوجيا

وكان لدى البالغين الذين تزيد مستوياتهم عن 142 ملي مكافئ / لتر فرصة أكبر بنسبة 10٪ إلى 15٪ في أن يكونوا أكبر سنًا بيولوجيًا من عمرهم الزمني مقارنة بالمشاركين في النطاق 137 إلى 142 ملي مكافئ / لتر. كما كان لدى المشاركين الذين يعانون من ارتفاع مخاطر الشيخوخة بشكل أسرع خطر أعلى بنسبة 64٪ للإصابة بأمراض مزمنة مثل قصور القلب والسكتة الدماغية والرجفان الأذيني وأمراض الشرايين الطرفية وأمراض الرئة المزمنة والسكري والخرف.

والأشخاص الذين تزيد مستوياتهم عن 144 ميكرولتر / لتر لديهم مخاطر أعلى بنسبة 50٪ في أن يكونوا أكبر سناً من الناحية البيولوجية وخطر الوفاة مبكرًا بنسبة 21٪. من ناحية أخرى، فإن البالغين الذين تتراوح مستويات صوديوم المصل لديهم بين 138 و140 ميكرولتر / لتر، هم أقل عرضة للإصابة بأمراض مزمنة.

المؤشرات الحيوية

تم تحديد العمر البيولوجي من خلال المؤشرات الحيوية، التي تقيس أداء أنظمة وعمليات الأعضاء المختلفة، بما يشمل المؤشرات الحيوية للقلب والأوعية الدموية والكلى والجهاز التنفسي والاستقلاب والمناعة والالتهابات.

لم يكن ارتفاع مستويات الصوديوم في الدم هو العامل الوحيد المرتبط بالمرض والوفاة المبكرة وخطر الشيخوخة الأسرع – كما كان الخطر أعلى بين الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الصوديوم في الدم.

قال الباحثون إن هذه النتيجة تتفق مع التقارير السابقة عن زيادة معدل الوفيات وأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الصوديوم العادية، والتي تُعزى إلى أمراض تسبب مشاكل في الإلكتروليت.

تناول السوائل يوميًا

إن حوالي نصف الأشخاص في جميع أنحاء العالم لا يستوفون التوصيات المتعلقة بإجمالي كمية المياه اليومية، وفقًا للعديد من الدراسات التي استشهد بها باحثو الدراسة الجديدة.

وقالت ديميترييفا في بيان صحفي: “على المستوى العالمي، يمكن أن يكون لهذه [النتائج] تأثير كبير، حيث إن انخفاض محتوى الماء في الجسم هو العامل الأكثر شيوعًا الذي يؤدي إلى زيادة الصوديوم في الدم، ويعد السبب في أن النتائج تشير إلى أن الحفاظ على رطوبة الجسم جيدًا يمكن أن يبطئ عملية الشيخوخة ويمنع أو يؤخر الأمراض المزمنة”.

تتأثر مستويات الصوديوم في الدم بتناول السوائل من الماء والسوائل الأخرى والفواكه والخضروات ذات المحتوى المائي العالي.

الكمية الموصى بها

هذا وتوصي الأكاديمية الوطنية الأميركية للطب النساء باستهلاك 2.7 لتر من السوائل يوميًا، والرجال 3.7 لتر يوميًا.

كما تشمل هذه التوصية جميع السوائل والأطعمة الغنية بالمياه مثل الفواكه والخضروات والشوربات. نظرًا لأن متوسط نسبة تناول الماء من السوائل إلى الأطعمة يبلغ حوالي 80:20، فإن هذا يعادل الكمية اليومية من 9 أكواب للنساء و12 كوب للرجال. مع ملاحظة ضرورة أن يراجع الأشخاص، الذين يعانون من ظروف صحية، طبيبهم حول كمية السوائل المناسبة لهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات