الفنانة نهاد منير مصممة الحلي والإكسسوارات تحلم بالعالمية وانتشار ثقافة الأحجار الكريمة

كتبت – سعاد أحمد علي:

لم تقف فى طابور البطالة باحثة عن فرصة عمل، ومن خلال دراستها استطاعت عمل مشروع مستغلة موهبتها وأناملها الذهبية وأيديها الماهرة، وتخصصت فى الأحجار الكريمة وأصبحت اسم لامع فى صناعة الإكسسوار، إنها الفنانة نهاد منير محمد الحاصلة على بكالوريوس فنون جميله قسم جرافيك ودبلومة فى الديكور سنة ٨٩.

«النيل نيوز» أجرت حوارًا صحفيًا مع نهاد التي تنتمي لمحافظة الفيوم، حيث قالت إن الفضل في احترافها تلك الموهبة يعود إلى والدها ووالدتها، في تشجيعها على دخول كلية الفنون الجميلة التي عملت على تنمية موهبتها، وبعدها تزوجت وعاشت في القاهرة، وبدأت في تجربة عدة طرق ترتبط بالفنون التشكيلية مثل الرسم على الزجاج والحرير و”إيشاربات” السيدات، فضلا عن تطريز الحقائب، باختصار كل ما له علاقة باستخدام الألوان وتنسيقها لإخراج أشكال جميلة تبهر العين.

وتضيف أنها استمرت على تلك الحالة حتى تخصصت في الأحجار الكريمة، وبدأت منذ سنوات طويلة تنمي مهاراتها بالقراءة والتعمق في هذا المجال الذي عشقته حتى عرفت أنواع الأحجار وفوائدها، حتى أصبحت مشهورة في هذا المجال وعرف الناس كلها الفنانة نهاد منير عاشقة الألوان ومصممة الحلي وسط أسماء لامعة بالمجال، نجحت في وضع إسمها بجوارهم وصدرت منتجاتها للخارج.

وتقول الفنانة نهاد منير إنها تحلم بانتشار ثقافة الأحجار الكريمة بين الناس، لأن الإكسسوارات المطعمة بالأحجار أحيانًا تكون أغلى في سعرها من الذهب، كما تتمنى الوصول للعالمية وحضور فعاليات دولية تقدم خلالها منتجاتها وإبداعاتها للعالم.

الفنانة نهاد منير مصممة الحلي والإكسسوارات
الحلي والإكسسوارات من تصميم الفنانة نهاد منير
الحلي والإكسسوارات من تصميم الفنانة نهاد منير
الحلي والإكسسوارات من تصميم الفنانة نهاد منير
زر الذهاب إلى الأعلى