الصحة: 15% من الأدوية غير متوفرة.. والأزمة تنتهي قريبا





أحمد علاء



نشر في:
الأحد 4 فبراير 2024 – 10:59 م
| آخر تحديث:
الأحد 4 فبراير 2024 – 10:59 م

قال الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إن الوزارة تتابع شكاوى نقص الأدوية بالتنسيق مع هيئة الدواء.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «الحكاية» الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، عبر شاشة «mbc مصر»، مساء الأحد، أن هناك شكاوى من نقص أدوية لأسماء تجارية علمًا بأن المثيل لها متوفر.

وأوضح أن هناك شكاوى من نقص أدوية لكن يتوفر لها البديل، في حين أن هناك شكاوى لعدم توافر الدواء ولا المثيل ولا البديل، وهي تتراوح بين 10 و15%.

ولفت إلى أنّ هذا الأمر يعني أنّ هناك 15% من الأدوية غير متوفرة، مُرجعًا ذلك إلى نقص العملة الأجنبية، بجانب أزمة في سلاسل الإمداد على وقع التوترات في المنطقة.

ونوه بأن أهم الأدوية التي تشهد نقصًا، تخص علاج حالات متعلقة بالأورام، مؤكدًا نهاية هذه الأزمة قريبًا، حيث أنه تم التعاقد مع هذه الأدوية انتظارًا لوصولها للبلاد.

وفي وقت سابق من اليوم، تابع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، موقف تدبير احتياجات القطاع الصحي، وذلك في اجتماع عقده اليوم، بحضور حسن عبد الله محافظ البنك المركزي، والدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، واللواء طبيب بهاء الدين زيدان رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، والدكتور على الغمراوي، رئيس هيئة الدواء، ومحمد أبو موسى مساعد محافظ البنك المركزي، ومسئولي الجهات المعنية.

وأكد رئيس الوزراء، أن هذا الاجتماع يأتي بهدف العمل على سرعة توفير الأدوية والمستلزمات الطبية، في ظل توجيهات مُستمرة بأن يكون ذلك الهدف على رأس الأولويات، مشيراً إلى أن هناك رصداً لنقص بعض الأدوية، ولذا فإنه من المطلوب على الفور زيادة الاحتياطيات من هذه الأدوية وغيرها، لتحقيق هدف استدامة الخدمات الصحية.

من جانبه، أوضح الدكتور خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان، أن هُناك لجنة مشكلة بقرار رئيس الوزراء مهمتها العمل على توفير الأدوية والمستلزمات الطبية، تضمُ مسئولي مختلف الجهات المعنية بهذا الملف، مُشيراً إلى أن بعض الأدوية والمستلزمات الطبية، خاصة المستوردة، بدأ يظهر فيها نقص في الفترة الأخيرة، ومن ثم يأتي هذا التحرك المهم لزيادة الاحتياطيات من هذه الأدوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى