عرب وعالم

أذربيجان تضع حجر الاساس لمنطقة «آلات» الاقتصادية الحرة على ساحل بحر قزوين

وضع رئيس أذربيجان إلهام علييف، حجر الاساس لمنطقة «آلات» الاقتصادية الحرة بمنطقة تقع على ساحل بحر قزوين وذلك في حفل أقيم بهذه المناسبة.

وقدم واله علي أصغروف- رئيس مجلس ادارة المؤسسة المختصة لمنطقة «آلات» الاقتصادية الحرة شرحا لرئيس جمهورية أذربيجان، تضمن معلومات حول الاعمال المنفذة، وتبلغ منطقة «آلات» الاقتصادية الحرة 850 هيكتار، وقد استكمل التصميم في 60 هيكتارا من المساحة العامة للمنطقة الإقتصادية، وانطلقت اعمال الانشاء والبناء مع اتخاذ خطوات ضرورية ترمي إلى إنشاء جميع البنى التحتية.

 ونقل بيان صادر عن سفارة أذربيجان بالقاهرة، حديث الرئيس إلهام علييف لقناة أذربيجان، مؤكدا أن “كلامنا لا يختلف مع عملنا أبدا، أي ما نقوله نفعله. نحن من الوافين بالوعود وقد ظهر ذلك في الحياة اليومية مرارا”.

وأضاف الرئيس علييف في حديثه لقناة أذربيجان؛ إنه “قد تم تمهيد ظروف جذابة جدا للمستثمرين، ويكفي بالنظر فقط الى مشاريع النفط والغاز أن نجد أن العقود الموقع عليها الى اليوم منذ عام 1994م لم تتغير. رغم ان كثيرا من المناطق الحرة تحاول تبديل الشروط بما يجعلها تستفيد اكثر بعد الانتقال الى مرحلة معينة، ولكننا لم نفعل ذلك ابدا، لأننا اذا فعلنا ذلك فقدنا المستثمرين”.

واشار الرئيس علييف إلى أن كل هذه العوامل والنصر الباهر المحرز في حرب قراباغ الثانية ومعالجة نزاع قراباغ قد أنشأت اوضاعا جديدة، مضيفا: “إنني أحسب أن الاستقرار المستمر والسلام أمر واضح كالبدر امام المستمثرين أيضا، ووجود كل هذه العوامل وثقتنا في مستقبلنا سيجلب المستثمرين الاجانب الى هذه المنطقة، وأنا متأكد من ذلك”.

وأشار الرئيس إلهام علييف، إن “الشركات الأجنبية تحاول العمل كمقاول اكثر في أذربيجان، أي تريد كسب المزيد من المال، ولا نعترض على ذلك، لأننا نجلب الان مقاولين اجانب حتى الى الاراضي المحررة من الاحتلال. ولكننا نريد أن ينشط المستثمرون الاجانب في أذربيجان. إن رأس المال العام قد لعب دوره”، مضيفا “أننا قد أنجزنا جميع المشاريع الخاصة بالبنية التحتية. وتطلق حاليا اعمال البناء والاعمار الكبيرة في الاراضي المحررة، ويؤدي ذلك بدوره الى انعاش اقتصادي كبير، ولكن ينبغي لنا أن نفهم أن بلادنا لا تستطيع تطورا نحن نريده بدون استثمارات اجنبية مباشرة. لذلك تعمل اللجان الحكومية مع البلدان الاخرى لجلب الاموال من الخارج إلى أذربيجان قبل كل شيء. واحسب أن هذه المنطقة من شأنها أن تصبح جذابة امام مستثمرين محتملين”.

واكد الرئيس انه على يقين من أن الصورة الحالية هنا سوف تتبدل وتعكس مظاهر الحياة بعد مضي سنة واحدة، موضحا أن “جميع مبادراتنا وخططنا قد وجدت تعبيرها في الحياة الحقيقية الى اليوم. ولم تكن هناك مبادرة  لم تتحقق، وأصعب المشاريع المحلية والدولية العابرة للقوميات التي حققناها في اكثر الاوضاع الجيوسياسية صعبا قد تمت بنجاح. لذلك فإنني متأكد من أن إنشاء هذه المنطقة يأتي كخطوة تالية لنجاحنا”.

وأضاف الرئيس إلهام علييف، أن “فكرة منطقة «آلات» الاقتصادية الحرة يعد اكبر مشروع أذربيجاني في القطاع غير النفطي، وكانت الفكرة مطروحة للنقاش منذ فترة طويلة، وتمت دراسة عميقة للتجربة الدولية  بشأن هذا المشروع، وأصبح من المعلوم أن هذا المشروع جذاب، من حيث نقل التكنولوجيا الحديثة والابتكارات المتطورة الى البلد وفتح فرص عمل جديدة”.

ولفت إلى أن “المهمة الأساسية المنوطة أمام الدولة بعد ذلك هي جلب مستثمرين اجانب الى منطقة «آلات» الاقتصادية الحرة”، واكد رئيس الدولة إلهام علييف  أن رأس المال العام قد لعب دوره ونفذ أهم مشاريع البنية التحتية. كما سيلعب استكمال مشروع المنطقة الاقتصادية بنجاح دورا هاما في توفير فرص عمل جديدة للمواطنين ورفع مستوى الحياة في البلد.

جدير بالذكر، أنه تم إنشاء منطقة «آلات» الاقتصادية الحرة وهي مركز تجاري ولوجستي يقع في مستوطنة «آلات» على ساحل بحر قزوين بموجب المرسوم الذي وقعه رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف، في 22 مايو من العام الماضي. وتقع علي بعد 65 كم جنوب باكو، وتعد أكبر ميناء على بحر قزوين.

الرئيس إلهام علييف يفتتح منطقة آلات الاقتصادية الحرة على ساحل بحر قزوين في أذربيجان

زر الذهاب إلى الأعلى