5 عادات صباحية تعزز ذكاء طفلك.. «احرص على تطبيقها» – منوعات

منذ اللحظات الأولى لولادة الطفل يسعى الوالدان إلى توفير شتى السبل التي تصنع منه شخصا ناجحا في كل الجوانب، ويُعتبر الذكاء واحدا من أهم الأسباب التي تعينه على تحقيق أهدافه وضمان النجاح والتميز، فما هي الطرق التي يمكن اتباعها لزيادة ذكاء الطفل؟

عادات صباحية لتعزيز ذكاء الطفل

أداء دماغ الطفل الصغير في أوقات الراحة يمكن أن يتنبأ بذكائه عند القيام بالأنشطة المختلفة، فالموجات البطيئة التي يصدرها دماغه تخفّض التفاعلات العصبية غير الضرورية، ما يجعل الدماغ أكثر كفاءة عند التعامل مع المهام العقلية الأكثر تعقيدا، وذلك بحسب دراسة منشورة عبر موقع «Science Alert»، أوضحت أن هناك بعض العادات الصباحية التي تساعد في تعزيز ذكاء الطفل، ويمكن تلخيصها في النقاط التالية:

1. الفطور الصحي

تضمن الوجبة الأولى في اليوم إمداد الجسم بالطاقة اللازمة لإنجاز المهام المختلفة على مدار الساعة، خاصةً عند الحرص على تناول العناصر الغذائية الأساسية من فيتامينات وألياف ومعادن، الأمر الذي يحافظ على نشاط الدماغ بصورة متزنة.

2. القراءة

تخصيص وقت للقراءة كل صباح، يساعد الطفل على توسيع مداركه ورفع مستوى معلوماته ووعيه تجاه مختلف القضايا التي يمر بها المجتمع، وهو ما يعزز قدراته الذهنية بما ينعكس على تحصيله الدراسي.

3. دمج اللعب بالأنشطة المفيدة

يهوى الأطفال اللعب بطبيعة الحال، ويعتبر الأمر ميزة يمكن استغلالها عند الربط بين ما يحبونه والأنشطة المفيدة لتنمية ذكائهم مثل الرسم والتلوين وحل الألغاز وكتابة مواضيع التعبير.

4. وقت للترفيه عن النفس

ينبغي تخصيص وقت للعب والترفيه في الصباح، سواء تمثّل ذلك في الخروج للتمشية أو اللعب مع الأصدقاء وخلافه، وذلك لأهمية الامر في تعزيز صحة الدماغ وتحسين الحالة المزاجية.

5. اتباع العادات الصحية

ينبغي وضع عادات النظافة الجيدة والعناية الشخصية في قائمة الأولويات لدى الطفل، إذ تلعب العادات الصحية مثل غسل اليدين وتنظيف الأسنان دورا مهما في تنشيط الخلايا الدماغية خاصةً عند المواظبة عليها حتى تصير أمرا اعتياديا لا يحتاج أن يُطلب من الطفل كل يوم.

 

ألعاب الحركة مقابل الألعاب الالكترونية

تحفيز قدرات الطفل تعتبر واحدة من الأساليب المتّبعة لتنمية ذكائه، فعندما تخبره بمهاراته يكون أكثر ثقة بنفسه وقابلية للإبداع ومع توفير بيئة أسرية مستقرة يتمكن الطفل من التعبير عن ذاته وتطوير إمكاناته العقلية في التذكر والقيام بالعمليات الحسابية وغيرها، وفقا للدكتورة ألفت عياد استشاري الطب النفسي والعلاقات الأسرية.

وأوضحت «عياد» خلال حديثها لـ«الوطن» أنّ التمرينات الرياضية تفيد الصحة العقلية للطفل، لذا من الأمور الخاطئة التي قد يقع فيها الآباء والأمهات هي منعهم من اللعب وخاصةً مع الأصدقاء، لأن هذه العملية تنشط الدورة الدموية لديهم وتساعدهم على التركيز على عكس الألعاب الإلكترونية التي قد تصيبهم بتشتت الانتباه.

إلى جانب ذلك يمكن عمل اختبارات ذهنية بسيطة للطفل بشكل يومي مثل إجراء العمليات الحسابية وتنظيم أدواته بشكل معين، واختبار قدرته على التذكر بما ينعكس على تحصيله الدراسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى