عرب وعالم

في يوم الدستور .. سفير كازاخستان بالقاهرة يكرم رئيس المحكمة الدستورية العليا ونائبه

كتب – محمود سعد دياب:

أكد سفير كازاخستان بالقاهرة خيرات لاما شريف، أن العالم ينظر اليوم بجدارة إلى كازاخستان بوصفها مصدر للاستقرار ونموذج تنمية ديناميكي ومزدهر، مضيفا، نواصل عملنا النشط لتعزيز العلاقات الكازاخية – المصرية، حيث أن مصر هى أحد الشركاء الرئيسين لكازاخستان فى شمال إفريقيا.

وقال: على مدار 23 عاما منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين نجحنا فى اجتياز مرحلة تأسيس العلاقات ووصلنا إلى مستوى جديد ونوعى من التطور، بعد أن توصلنا إلى فهم الحاجة إلى مواصلة تكثيف التفاعل بين بلدينا.

جاء ذلك خلال كلمته، اليوم الأحد، بمناسبة منح رئيس المحكمة الدستورية العليا، المستشار سعيد مرعى، ونائب رئيس المحكمة الدستورية، المستشار عادل عمر شريف، ميداليتين يوبليتين من جمهورية كازاخستان، بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لدستور كازاخستان.

وذلك بحضور، المستشار عمر مروان، وزير العدل، أسامة هيكل، وزير الإعلام، السفير حاتم تاج الدين، مساعد وزير الخارجية لشئون المراسم، طارق كامل، مساعد أمين عام مجلس الوزراء للعلاقات الحكومية.

سفير كازاخستان بالقاهرة يكرم رئيس المحكمة الدستورية ونائبه

 

كما حضر عدد من السفراء منهم، سفير السعودية، أذربيجان، كوريا الجنوبية، هولندا، بيلاروسيا، ورئيس مكتب وكالة “الأونروا” بالقاهرة.

وتابع السفير: أعطت الزيارة الرسمية التى قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى كازاخستان فى شهر فبراير عام 2016 دفعة جديدة لتعزيز الشراكة بين بلدينا، وفى هذا الصدد، أرى أنه من المهم للغاية البحث المشترك عن فرص لتوسيع التعاون التجارى والاقتصادى بين بلدينا، كما إننا ندعم تطلعات القاهرة لإنشاء منطقة تجارة حرة مع الاتحاد الاقتصادى الأوراسى.

وأضاف، بعد أن وضعنا أساسا متينا للعلاقات السياسية والاقتصادية الثنائية فإننا نسعى إلى إقامة تعاون وثيق بين السلطات القضائية فى كلا البلدين.

ويتضح هذا من خلال الاتصالات المتكررة والمتطورة بشكل مكثف بين ممثلى السلطات القضائية فى كلا البلدين، حيث أصبح بروتوكول التعاون فى مجال التعاون الدستورى والإجراءات القانونية الذى تم التوقيع عليه عام 2007 استمرار منطقى لمسار تعزيز علاقات العمل فى هذا المجال.

سفير كازاخستان بالقاهرة يكرم رئيس المحكمة الدستورية ونائبه

وأعلن السفير، أن مجلس الشيوخ الكازاخى أنشأ مجموعة الصداقة البرلمانية مع مجلس الشيوخ المصري، وقال: أعول على دعمكم من أجل التشكيل السريع للجانب المصرى من المجموعة البرلمانية الدولية، وآمل أن نعقد أول اجتماع مشترك بمدينة نور سلطان العام المقبل عشية الذكرى الثلاثين لاستقلال كازاخستان.

وأضاف السفير، تتزامن احتفالية اليوم مع الزيارة الرسمية التى يقوم بها وفد من المثقفين المبدعين الكازاخ إلى القاهرة برئاسة أوموتكان مونالبايفا، مديرة المكتبة الأكاديمية الوطنية فى كازاخستان، حيث تأتى هذه الزيارة فى إطار الاحتفال بالذكرى 175 لميلاد الشاعر والفيلسوف والملحن والمفكر الكازاخى آباى قونانباى، مؤسس الأدب الكازاخى المكتوب وأول الكتاب الكلاسيكيين فيه.

وتابع: قبل ربع قرن جرى استفتاء جمهورى تم على إثره اعتماد دستور كازاخستان الذى تضمن أفضل الخبرات والممارسات العالمية وكذلك التقاليد التاريخية والوطنية للسهوب الكازاخية العظمى.

وأكد، أن افتتاح مركز آباى بجامعة الأزهر وترجمة كتابه إلى اللغة العربية التى قام بها عالم الأديان المصرى الدكتور خالد السيد غانم، سوف تسمح لشعبينا بالتقرب والتعرف على بعضهما البعض بشكل أفضل وفتح الفرص لمختلف المبادرات المشتركة فى المستقبل.

وأشار السفير، إلى أن الدستور وهو القانون الأساسى بالبلاد أصبح نقطة تحول فى التاريخ الحديث لكازاخستان، وتجسيدا لوحدة الرؤية الاستراتيجية للرئيس الأول لكازاخستان المستقلة وزعيم الأمة الكازاخية نور سلطان نزارباييف وكلك تجسيدا لإرادة شعبنا، حيث تلبى الأفكار الواردة فى الدستور جميع المتطلبات الأساسية لدولة ديمقراطية واجتماعية، وتخلق أساسا لتنمية اقتصاد السوق، وتضمن تعددية الآراء السياسية، والمساواة الاجتماعية والقانونية بين كافة المواطنين.

ومن جانبه، أعرب رئيس مجلس الشيوخ المستشار عبد الوهاب عبد الرازق عن سعادته للمشاركة فى هذا التكريم، وقال: نشهد مراسم تقلد رئيس المحكمة الدستورية العليا ونائبه وساما رفيعا وهو وسام جمهورية كازاخستان الذى منحه الرئيس الكازاخى لهما.

وأضاف عبد الرازق، هذا التكريم له أكثر من دلالة، حيث يعكس العلاقات المتميزة التى تربط البلدين، مؤكدا، أن كازاخستان دولة صديقة ذات تاريخ عريق، ويؤكد أيضا على عمق الروابط المشتركة والارتقاء بها على جميع الأصعدة القضائية والسياسية بما يحقق المصلحة المشتركة لهما.

سفير كازاخستان بالقاهرة يكرم رئيس المحكمة الدستورية ونائبه

كما يدل هذا التكريم على تطور العلاقات القضائية بين البلدين بما يخدم أغراض العدالة والحفاظ على سلامة البلدين، وهذا ما بلوره بروتوكول التعاون المشترك الذى وقعته المحكمة الدستورية العليا المصرية، والمجلس الدستورى الكازاخى عام 2007.

ومن جانبه، توجه رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار سعيد مرعى فى كلمته بالشكر للرئيس الكازاخى، وأيضا سفير كازاخستان بالقاهرة، وقال: هذه لحظة تاريخية لابد أن تحتفظ بها ذاكرتى  بها ويزيد هذه اللحظة تأثيرا فى ذاكرتى حضور نائب رئيس المحكمة الدستورية، ورئيس مجلس الشيوخ، ووزير العدل.

وأضاف، هذا التشريف أعطى للجائزة طعما خاصا وهى تدل على قوة العلاقات بين المحكمة الدستورية العليا، والمجلس الدستورى الكازاخى، مضيفا، أن هذه العلاقات بين الهيئتين ليست وليدة هذه الأيام ولكن منذ فترة.

وتابع: هذه الجائزة تبين عمق العلاقات القضائية بين الهيئتين القضائيتين فى البلدين، وسوف تستمر المحكمة الدستورية فى تنمية العلاقات القضائية بصفة خاصة والثقافية بصفة عامة.

كما قال نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار عادل عمر شريف: إنه شرف عظيم لنا تقلد هذا الوسام من الرئيس الكازاخى وزادنا شرف موافقة الرئيس السيسى على قبول هذا الوسام.

وأضاف، مما يزيد الاحتفال بهجة مشاركة الحضور وزملائى أعضاء المحكمة الدستورية العليا، مؤكدا، أن العلاقات المصرية – الكازاخية لها تاريخ طويل.

وتابع شريف: مصر بين أوائل الدول التى اعترفت بكازاخستان وافتتحت بعثتها الدبلوماسية فى ألماتى عام 1992 وفتحت كازاخستان سفارتها فى مصر عام 1993، وتطورت العلاقات على أسس صلبة فى إطار استراتيجية شاملة اقتصاديا وعلميا وعسكريا تهدف إلى تحقيق رفاهية وتقدم للشعبين.

وأكد سفير جمهورية كازاخستان بالقاهرة خيرات لاما شريف، اهتمام بلاده بإقامة تعاون وثيق بين السلطات القضائية في مصر وكازاخستان، وأن هناك تواصلا واتصالات متكررة ومتطورة بشكل مكثف بين ممثلي السلطات القضائية في البلدين، ولفت إلى أن بروتوكول التعاون في مجال القضاء الدستوري والإجراءات القانونية الذي تم التوقيع عليه في عام 2007 استمرار منطقي لمسار تعزيز علاقات التعاون في هذا المجال.

وأضاف أنه يقدم جائزة الدولة من كازاخستان للمستشار عادل عمر شريف نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا، وأن هذا التكريم بلا شك اعتراف بإسهاماته الشخصية في تطوير العلاقات الكازاخية المصرية متعددة الأوجه والحفاظ علي الحوار المتواصل بين السلطات القضائية في البلدين.

وأوضح أن الدستور الكازاخي لعب دورا مهما في تنفيذ السياسة الخارجية لكازاخستان، وأن جميع إنجازات السياسة الخارجية الكازاخية على مدى 25 عاما نتيجة ملموسة لعمل الدستور والتشريعيات الدولية المعتمدة على أساسه، وأن الربيع الماضي شهد اعتماد مفهوم السياسة الخارجية لمدة 10 سنوات وقفا للمرسوم الصادر عن الرئيس قاسم جومارت توقايف، وأصبحت هذه الوثيقة علامة فارقة في تنفيذ المصالح الدستورية لكازاخستان على الساحة الدولية.

وقال السفير خيرات لاما شريف إنه تقرر إجراء انتخابات مجلس النواب ببرلمان كازاخستان في العاشر من يناير المقبل والتي ينبغي أن تصبح مرحلة مهمة في مواصلة التطور التدريجي للمجتمع من خلال التحولات الديمقراطية، وإن الإصلاحات الدستورية الجديدة التي جرت عامي 2007 و2017 فرصة جديدة لتعزيز دور وأهمية الأحزاب السياسية وتقوية البرلمان وتقسيم المهام والصلاحيات بين السلطات الحكومية ، كما تم اتخاذ تدابير للتحديث السياسي ، وتطوير نظام متعدد الأحزاب وتوسيع المشاركة المدنية في الحياة الاجتماعية والسياسية بكازاخستان.

زر الذهاب إلى الأعلى