اقتصاد

وزير المالية: الخطة المصرية للتعافي الاقتصادى تسهم فى تخفيف حدة الصدمات الخارجية

معيط فى لقائه مع نظيره بدولة بروناى: مساندة الأنشطة الاقتصادية والفئات الأكثر تضررًا من التأثيرات السلبية للحرب فى أوروبا

الحفاظ على المسار الاقتصادي الآمن للدولة فى ظل هذه التحديات العالمية الاستثنائية

تبادل الخبرات بين البلدين فى مجال تطبيق نظم الحماية الاجتماعية

عقد الدكتور محمد معيط وزير المالية، لقاءً ثنائيًا مع مهد أمين عبدالله، وزير المالية بدولة بروناى، على هامش مشاركتهما فى الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامى للتنمية المنعقدة بشرم الشيخ، تحت شعار: «بدء التعافي من الجائحة: الصمود والاستدامة».

ناقش الجانبان الإجراءات والسياسات المالية المتبعة لمواجهة الأزمات العالمية الراهنة، وما يصاحبها من موجة تضخمية نتيجة اضطراب سلاسل الإمداد وزيادة تكلفة عناصر الإنتاج بما يفرض ضغوطًا هائلة على مختلف الدول.

أكد الوزير، أن الخطة المصرية للتعافي الاقتصادي تسهم فى تخفيف حدة الصدمات الخارجية، ومساندة الأنشطة الاقتصادية والفئات الأكثر تضررًا من التأثيرات السلبية للحرب فى أوروبا، على نحو يُسهم فى الحفاظ على المسار الاقتصادي الآمن للدولة فى ظل هذه التحديات العالمية الاستثنائية، إلى جانب المضى قدمًا فى تنفيذ الإصلاحات الهيكلية وتحقيق الانضباط المالى، واستكمال المشروعات القومية والتنموية، للارتقاء بمستوى معيشة المواطنين، والخدمات المقدمة إليهم، لافتًا إلى أنه تم إقرار حزمة مالية للحماية الاجتماعية بقيمة ١٣٥ مليار جنيه للتعامل مع تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة، وتخفيف الآثار التضخمية على المواطنين.

أبدى الوزير، استعداد الحكومة المصرية لتعزيز التعاون مع دولة بروناى، فى مختلف المجالات، وتبادل الخبرات فى مجال تطبيق نظم الحماية الاجتماعية؛ بما يتسق مع قوة العلاقات بين البلدين، كما أشاد وفد بروناى بدور الأزهر الشريف فى استقبال طلاب العلم الوافدين من بروناي.

زر الذهاب إلى الأعلى