وزير الصحة: توفير تدريبات متقدمة للأطقم الطبية تعتمد على نماذج محاكاة





منى زيدان



نشر في:
الأربعاء 15 مايو 2024 – 10:25 م
| آخر تحديث:
الأربعاء 15 مايو 2024 – 10:25 م

• وزير الصحة يستقبل ممثلي مجموعة شركات medin الإماراتية لبحث سبل التعاون في القطاع الصحي

استقبل الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، ممثلي مجموعة شركات medin الإماراتية وذلك بديوان عام وزارة الصحة بالعاصمة الإدارية، لبحث سبل التعاون المشترك، ومتابعة مشروع تطوير وتشغيل أقسام الأشعة بمعهد ناصر، وذلك بمقر الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

ياتى هذا الاجتماع في إطار استراتيجية الدولة للشراكة مع القطاع الخاص والاستثمار في القطاع الصحي.

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير اطلع على عرض تعريفي لمجموعة شركات medin الإماراتية، كونها من الشركات الرائدة في مجال الاستثمار وإدارة الخدمات والمرافق الصحية، وقامت بتوريد وتركيب أجهزة طبية لأكثر من 500 منشأة طبية ومستشفى في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، مضيفاً أن الوزير اطلع على تجارب المستشفيات في دولة الإمارات المتحدة من حيث تطوير أجهزة الأشعة، وطرق حجز مواعيد الأشعة إلكترونياً، وسرعة تقديم الخدمة للمرضى، وتدريب الأطقم الطبية على أحدث الأساليب التشخيصية، وقياس رضا المنتفعين.

وأضاف عبدالغفار، أن الاجتماع تناول التعاون لوضع خطة لتطوير قسم الأشعة بمعهد ناصر، وتحديث خدمات التشخيص، وتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى، بما يضمن تنفيذ أفضل الممارسات لإدارة أقسام الأشعة، والتشخيص تتسم بالكفاءة والفعالية مع إنشاء ومراقبة مؤشرات الأداء مثل وقت الاستجابة، ودقة وجودة، التقاريرالتشخيصية، ورضا المرضى عن الخدمة الطبية المقدمة، واستخدام المعدات، بالإضافة إلى تدريب الأطقم الطبية، وتطوير كفاءاتهم.

وذكر أن الوزير وجه بتوفير تدريبات متقدمة للأطقم الطبية، تعتمد على نماذج محاكاة وتنفيذها بأكاديمية الأميرة فاطمة للتدريب المهنى، لضمان الجودة وسلامة للمرضى.

وأضاف عبدالغفار، أن المشروع سيوفر معايير عالية من الجودة، ودقة فى التشخيص من خلال دمج الذكاء الاصطناعي في “خدمات واساليب التشخيص، والطاقة الاستيعابية للمرضى، وطرق إعداد الغرف، وأماكن الانتظار، وأنظمة السلامة فى تركيب الأجهزة الإشعاعية”، قائا إن هذا المشروع سيعزز أيضًا من تطوير المهارات للأطقم الطبية، ومراقبة الجودة، وتطبيق معايير السلامة البيئية والمهنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى