توك شوعرب وعالم

وزير الخارجية الروسي يكشف موقف موسكو من الانتخابات الليبية المرتقبة

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن روسيا تشارك بشكل كبير في الجهود الدولية من أجل التسوية في ليبيا على مدى عدة سنوات، حيث إن موسكو دائما ما تنظم الاجتماعات بين الفرق الليبية في روسيا.

 

وأشار “لافروف”، خلال لقاء خاص مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، ببرنامج “رأي عام” المذاع عبر فضائية “TeN”، إلى أن هناك دعما كبيرا من الجانب الروسي لدعم نهج الاعتراف بالانتخابات الليبية الرئاسية والبرلمانية، متأملاً أن تتم هذه الانتخابات بنجاح، منوها بأن الأولوية بالنسبة لهم هو الالتزام بالتوقيتات، وعقد الانتخابات في توقيتها.

 

وأضاف أن الانتخابات الليبية المرتقبة يستطيع أن يندمج فيها كل قادة الجماعات السياسية، ويجب أن يلتزموا بالكامل بنتائجها، حتى ولو كان هناك بعض التأخير، متابعا: “أنا لا أجد أن هناك مشكلة في تأجيل تلك الانتخابات لفترة قصيرة.. ولكن المهم أن تتم بنجاح، وأن تنظم بشكل جيد”.

 

وشدد على أهمية دمج كل كافة القيادات والجماعات السياسية في العملية الانتخابية، وألا يمنع أي مرشح من خوض الانتخابات، مؤكدا أن الشعب الليبي له كامل الحق في تقرير مصيره ولا يمكن لدولة أخرى أن تتحدث باسمه، معربا عن رفضه لتدخل الأمريكيين والأوروبيين في تحديد مصير أي شعب.

 

وتابع أن الشعب الليبي هو من عليه أن يحدد من هو الأنسب له في تلك الانتخابات، حتى وإن كان سيف الإسلام القذافي، حيث إن هناك موالين كثيرين لحفتر، وغيره من المرشحين، وهناك موالون كثر للقذافي ونجله، ويجب ترك الأمر في يد الشعب الليبي، مع توفير الشفافية لهم ليختاروا رئيسهم بشكل حر، ونعترف بنتيجة الانتخابات.

زر الذهاب إلى الأعلى