توك شوعرب وعالم

وزير الخارجية الروسي: جاهزون لدعم دول الساحل والصحراء لمواجهة الإرهاب

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إنه لا يمكن إنكار حقيقة أن الغرب لهم دور في معاناة الليبيين على مدار العشر سنوات الماضية، لافتا إلى أنه يجب أن نعترف أن بانهيار الدولة الليبية ظهرت فجوة سوداء ظهر بها مرتزقة وجماعات غير شرعية.

وأشار “لافروف”، خلال لقاء خاص مع الإعلامي عمرو عبد الحميد ببرنامج “رأي عام” المذاع عبر فضائية “TeN”، مساء الثلاثاء، إلى أن الجماعات الإرهابية هى السبب الرئيسي في توتر الأوضاع داخل الدولة الليبية، مضيفا: “هناك هجرة جماعية ظهرت في شمال ليبيا ولاجئون استطاعوا أن يعبروا إلى أوروبا؛ فلتتحمل اوروبا مسئوليتها”.

ولفت إلى أن روسيا على علاقة وثيقة بكل دول إفريقيا الوسطى، وكلهم مهتمون بالسعي نحو توحيد الجهود للعمل ضد الإرهاب، مؤكدا على دعم روسيا لكل دول الساحل والصحراء، وهم يقومون حاليا بتوحيد جهودهم لمكافحة الإرهاب في بلادهم، وروسيا تعمل من خلال علاقاتها الثنائية مع العديد من تلك الدول على توفير السلاح والدعم المادي والمعنوي لهم ليتمكنوا من هزيمة الجماعات الإرهابية.

وأضاف أنه يناقش في الأمم المتحدة الآن مدى استطاعة الأمم المتحدة على توفير الدعم المادي لدول الساحل والصحراء للتغلب على الإرهاب والتطرف، متابعا: “لا أعتقد أن الدول الغربية لا تتعامل بشكل جدي مع هذه المشكلة”.

 وأكد سيرجي لافروف، أن روسيا جاهزة للتحرك بخطوات على الأرض لكي تحفز كافة الدول لدعم دول الساحل والصحراء على مواجهة الإرهاب.

زر الذهاب إلى الأعلى