تعليم وجامعات

وزير التعليم العالي: جائحة كورونا أكدت قدرات جامعة القاهرة الطبية في مساندة جهود الدولة

أشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار القائم بأعمال وزير الصحة، بمسيرة التطوير والتحديث التي تتحرك فيها جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، للنهوض بأداء مستشفياتها الجامعية، لا سيما مستشفيات الأطفال بالجامعة، وتفاعلها مع محيطها المجتمعي بمحافظة الجيزة ومحافظات القاهرة الكبرى.

كما أشاد الدكتور خالد عبد الغفار، بدور مستشفيات قصر العيني بالتعاون مع مستشفيات وزارة الصحة في مواجهة جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن التنسيق مع الدكتور الخشت وإدارة المنظومة الطبية في جامعة القاهرة وقت جائحة كورونا كان يتسم بسرعة الاستجابة وفي أوقات متأخرة من الليل لإستقبال العديد من الحالات المصابة في مستشفى قصر العيني الفرنساوي والذي كان سندًا كبيرًا وقت الجائحة وتخصيصه كاملا كمستشفى عزل صحي، بعد أن تم تسخير كافة طاقاته لخدمة المرضى المصابين بكورونا، مؤكدًا أن المستشفيات الجامعية وقتها كان لها دور كبير مع مستشفيات وزارة الصحة.

جاء ذلك خلال كلمة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة، في احتفالية وضع حجر الأساس للمجمع الطبي لعلاج الأطفال بجامعة القاهرة الدولية بمدينة السادس من أكتوبر، بحضور الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، والفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، وبحضور مجلس جامعة القاهرة ومجلس إدارة المستشفيات وعميدة ووكلاء ورؤساء الأقسام بكلية الطب ومديري المستشفيات ونوابهم ولفيف من الشخصيات العامة والإعلاميين.

وقال الدكتور خالد عبد الغفار، إن جامعة القاهرة هي أساس العلوم الطبية من الناحية التدريسية والعلمية والعلاجية، وأن أي منظومة طبية ولدت  في جامعة القاهرة، موجهًا  التهنئة لأسرة الجامعة برئاسة الدكتور محمد الخشت على هذا الصرح الذي يمثل إضافة قوية للمجال الطبي بوجه عام، وتخصص طب الأطفال بصفة خاصة.

وأشار الدكتور عبدالغفار إلى أن الاهتمام بتطوير الجانبين الأكاديمي والمهني لطب الأطفال يأتي انعكاسًا لرؤية نبيلة تستثمر في صحة هذه الشريحة المهمة من شرائح المجتمع، مؤكدًا أن كل تطوير تقوده المؤسسات الأكاديمية هو تطوير تتوفر له كافة عناصر النجاح وتحقيق الأهداف.

زر الذهاب إلى الأعلى