فنون و ثقافة

وزيرة الثقافة: العلاقات المصرية الروسية تشهد طفرة كبيرة في مختلف المجالات خاصة الثقافية

قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة إن العلاقات المصرية الروسية تشهد حالياً طفرة كبيرة في مختلف المجالات خاصة الثقافية.

وأضافت وزيرة الثقافة، خلال حفل إطلاق عام التبادل الإنساني المصري الروسي الذي أقيم، مساء اليوم، على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، أن إطلاق عام الثقافة المصري الروسي، والذي أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية عام 2018، هو حدث ثقافي هام لكلا البلدين، ويؤكد العلاقات الوطيدة التي تربطهما في مختلف المجالات.

وتابعت أن هذا الحدث يعد أحد أكبر وأهم الأحداث في الدولتين ويبرز من خلال الفعاليات التي ستقام في مصر وروسيا على مدار العام، أهمية القوى الناعمة في مد جسور التعاون والثقافة بجميع اللغات، مشيرة إلى أن هذا النشاط يعد إضافة للرصيد الكبير بين الدولتين ويقدم فنون أقدم الحضارات في العالم وهي الحضارة المصرية والعروض الروسية العالمية.

وأعربت عن ثقتها في أن هذا العام سيكون بداية جديدة لتعزيز التعاون المشترك، مضيفة أن الفن الروسي ألهم الكثير من الفنانين المصريين على مر العصور.

من جانبها، نقلت وأولجا ياريلوفا ممثلة دولة روسيا الاتحادية ونائبة وزير الثقافـة الروسي تحيات الحكومة الروسية للشعب المصري، مؤكدة أن هذا الحدث يحمل لروسيا الكثير من الأهمية؛ لأن هذا العام سيفتح الكثير من الآفاق في مختلف المجالات للتعاون مع مصر.

وأضافت أن وزارتي الثقافة في الدولتين أعدتا برنامجاً ضخماً للاحتفال بهذا الحدث، مؤكدة أن هذا العام سيشهد توطيدا العلاقات المصرية الروسية ليس فقط على المستوى الثقافي، ولكن على مختلف الأصعدة.

زر الذهاب إلى الأعلى