والد «الطفل يحيى» ناعيا صغيره: اللهم شفعه فينا واجعله يأخذ بأيدينا للجنة – المحافظات

«اللهم لك الحمد على ما أنعمت علي وعلى أهلي بأن اصطفيت أغلى وأجمل وأعز ما أنعمت به عليا، ابني وفلذة كبدي يحيى» هكذا بدأ والد الطفل يحيى محمد رمضان، نعيه المؤثر، والذي اهتزت له مشاعر المتابعين، بعد وفاة ابنه صاحب الثلاث سنوات في مكة المكرمة، بالمملكة العربية السعودية، حيث تصدر خبر وفاة الطفل يحيى المعروف بلقب «أصغر حاج»، محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان وفاته المفاجئة، حيث كان يستعد لأداء مناسك الحج مع عائلته.

 

نعي والد الطفل يحيى

في منشور مليء بالألم والإيمان، عبَّر والد الطفل يحيى عن مشاعره العميقة، قائلاً: «كنت والله وهبته حزبه في سبيل الله فكنت أعده ليكون مسلما قويا كما يحب الله ورسوله، أعده ليكون خالد بن الوليد والقعقاع وصلاح الدين، كنت أذهب به أنا وأختيه لحلقة تحفيظ القرآن وهو ابن سنة وثمانية أشهر، وكنت أجعله يردد كلمة الله لتكون أول كلمة ينطقها، فاصطفانا الله ونحن بنعمة ربنا نحدث، ورضينا واحتسبناه لله، فاللهم شفعه فينا واجعله يأخذ بأيدينا إلى الجنة وعند الحوض، فاللهم لك الحمد».

وناشد والد الطفل أهالي قرية الخادمية بمحافظة كفر الشيخ بالدعاء لابنه بالرحمة والمغفرة، وأن يكون شفيعًا لوالديه يوم القيامة، كما دعا الجميع للتضرع إلى الله ليخفف عن آلامه وآلام أسرته في هذا المصاب الجلل.

 

تفاصيل حادثة وفاة الطفل يحيى

وسافر يحيى مع والدته إلى المملكة العربية السعودية حيث يعمل والده، وكانوا يستعدون لأداء مناسك الحج، إلا أن القدر كان له رأي آخر، حيث سقط الطفل من فوق سطح المنزل أثناء لعبه مع أشقائه، ما أدى إلى وفاته على الفور، أقيمت صلاة الجنازة على جثمانه في الحرم المكي، حيث دفن هناك، محاطًا بأجواء من الحزن والأسى.

 

تفاعل مستخدمي التواصل الاجتماعي

تناقلت منصات التواصل الاجتماعي صورة للطفل يحيى وهو يتصفح القرآن الكريم، التقطت له قبل وفاته، ما أضفى على الحادثة طابعًا مأساويًا أكثر، نعى مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أسرة الطفل عبر منشورات حملت هاشتاجات مختلفة، معبرين عن حزنهم العميق وداعين للطفل بالرحمة والمغفرة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى