عرب وعالم

مول فيلماً لتوم كروز.. دعوى تفضح مليارديراً مقرباً من بوتين

كشفت دعوى قضائية في الولايات المتحدة أن مليارديراً مقرباً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ساهم في تمويل إنتاج فيلم “توب غان: مافريك” من بطولة النجم توم كروز.

ومارس الأوليغارشي الروسي ديمتري ريبولوفليف، بحسب الدعوى، “سيطرة وظيفية” على شركة الإنتاج “نيو ريبابليك بكتشرز”، التي وقعت عقوداً بقيمة 200 مليون دولار عام 2020 مع عملاق هوليوود “باراماونت بيكتشرز” لتمويل ما يصل إلى ربع ميزانيات 10 أفلام.

بعد العملية الروسية

كما أظهرت الوثائق المقدمة للمحكمة العليا في لوس أنجلوس، أن ريبولوفليف نقل أصوله من المشروع بعد أن بدأت روسيا عمليتها العسكرية بأوكرانيا في فبراير 2022، خوفاً من تجميدها بعد أن فرضت واشنطن ودول الاتحاد الأوروبي عقوبات على الأثرياء الداعمين للكرملين، وفق صحيفة “التايمز” البريطانية.

وكان الرئيس السابق لشركة “نيو ريبابليك بيكتشرز”، برادلي فيشر، هو من كشف عن مساهمة ريبولوفليف في تمويل إنتاج أفلام بهوليوود. وقال في دعواه إن الملياردير الروسي خالف بنود العقود، وإنه مدين له بـ15 مليون دولار.

خطوة احترازية

يشار إلى أن ريبولوفليف لم يكن من بين طبقة الأوليغارشية الروسية الذين جمدت أصولهم من قبل الولايات المتحدة ودول غربية أخرى منذ أن أعلن بوتين عن “العملية الخاصة” لروسيا في أوكرانيا.

غير أنه مع ذلك، تقول شكوى فيشر إنه بعد فترة وجيزة من فرض عقوبات أميركية على شخصيات روسية، تحرك ريبولوفليف في خطوة احترازية لمنع مصادرة أصوله في الولايات المتحدة، ليقدم على إنهاء أعماله التجارية هناك بما فيها الإنتاج السينمائي.

تهم فساد تلاحقه

يذكر أن ريبولوفليف، الذي يملك نادي موناكو الفرنسي لكرة القدم، جمع ثروته بحقبة الخصخصة في تسعينات القرن الماضي، حيث استحوذ على معظم أسهم شركة “Uralkali” التي تعتبر أكبر منتج لأسمدة البوتاسيوم في روسيا.

وبين عامي 2010 و2011 باع أسهمه في تلك الشركة مقابل 6.5 مليار دولار.

تجدر الإشارة إلى أن ريبولوفليف يواجه تهماً بالفساد في سويسرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات