دين ودنيا

مفتي الجمهورية يكشف معنى اسوداد القلب بالذنوب

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، إن غاية الصيام هي تقوى الله بكل ما تعني الكلمة من معاني الخوف من الله ومراقبته ومحاسبة النفس ومجاهدتها، والتزام الأوامر والابتعاد عن كل ما نهى الله استعدادًا ليوم الرحيل، وكل هذا يدل على التقوى، وكل هذا يوفره الصيام للمسلم حتى يصل إلى درجة المتقين، والتـقوى هي حالة قلبـية ومنزلة إيمانية رفيعة، لا تأتي إلا بالمجاهدة؛ فهي تطبع صاحبها بطابَع الخشية لله في السر والعلن، كما تحثُّه على مراقبة الله في كافَّة الأفعال والأقوال، بل حتى في الخواطر التي قد تخطر على قلب الإنسان.

وأضاف المفتي خلال لقائه الرمضاني مع الإعلامي حمدي رزق في برنامج “مكارم الأخلاق” المذاع عبر قناة صدى البلد، اليوم، أن التوازن بين الجانب المادي وبين الجانب النفسي في حياة الصائم ضروري فمن يترك العنان لطغيان الجانب المادي يؤذي نفسه، مستشهدًا بقول الإمام أبي حامد الغزالي في الرد على من يتهاون بفعل الذنوب وترك فعل الفضائل حيث قال: وإذا تراكمت الذنوب طبع على القلوب، وعند ذلك يعمى القلب عن إدراك الحق وصلاح الدين ويستهين بأمر الآخرة، ويستعظم أمر الدنيا ويصير مقصور الهمِّ عليها؛ فإذا قرع سمعَه أمرُ الآخرة وما فيها من الأخطار دخل من أذن وخرج من أذن ولم يستقرَّ في القلب ولم يحرِّكه إلى التوبة والتدارك، أولئك يئسوا من الآخرة، وهذا هو معنى اسوداد القلب بالذنوب كما نطق به القرآن والسنَّة.

زر الذهاب إلى الأعلى