دين ودنيا

مفتي الجمهورية: «العربية» من أوفر اللغات من حيث المعاني والمواد على مستوى العالم

د. شوقي علام: اللغة العربية متطورة وليست جامدة وعلينا النهوض بها واستعادتها في عصر انتشر فيه ما يضعفها

فهم اللغة العربية والغوص في معانيها يعيننا على فهم القرآن الكريم وتبيان معانيه

أكد مفتي الجمهورية فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم- أن اللغة العربية تعدُّ من أوفر اللغات من حيث المعاني والمواد على مستوى العالم، وهي بذلك تكون أوفى بالتعبير عن دقائق الحاجات الإنسانية، وتلك وظيفة أي لغة في الأساس.

وقال في كلمته بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام: إن اللغة العربية متطورة وليست جامدة، وتستوعب الزمان والمكان، مشددًا على ضرورة النهوض باللغة العربية والحفاظ عليها، واستعادة لغتنا الفصيحة التي تعبر عن هويتنا وحضارتنا العربية الضاربة في التاريخ والقدم، خاصة وأننا في عصر انتشر فيه من التكنولوجيا الحديثة كل ما من شأنه إضعاف اللغة وتشويهها.

وأضاف أن لغتنا العربية هي لغة القرآن التي يجب أن نفخر بها ونعتني بها أيما اعتناء، فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم: (إنَّا أنْزَلْناهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُم تَعْقِلُونَ)، فقد شرفنا الله تعالى بهذه اللغة، وهو فضل عظيم يجب أن نحافظ عليه.

وأشار إلى أن فهم اللغة العربية والغوص في معانيها يعيننا على فهم القرآن الكريم وتبيان معانيه، فالله عز وجل يقول: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ)، وهو ما يدلل على أهمية اللغة العربية في فهم القرآن الكريم.

زر الذهاب إلى الأعلى