مقالات وكتاب

مصطفى عبادة يكتب: فضيحة بايدن التي بلا جلاجل

كمبيوتر محمول من الجحيم: هانتر بايدن.. والأسرار القذرة التي حاول الرئيس إخفاءها

قبل ستة أيام فقط من إعلان جو بايدن ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة، ذهب هانتر بايدن المدمن على المخدرات لإصلاح جهاز الكمبيوتر الخاص به بعد أوقع عليه الماء في ورشة لإصلاح أجهزة اللاب توب في ديلاوير في عام 2019 ، وعندما تأكد الجميع أن بايدن أصبح مرشحا رسميا للرئاسة رفض المهندس إرجاع الجهاز بل افرغ كل الملفات التي عليه وباعها، ومنها لتقع في أيدي الصحفية ميراندا ديفين كاتبة العمود في New York Post والمساهمة  في Fox News. والتي تعمل أيضًا في وسائل الإعلام الأسترالية وككاتبة عمود في الديلي تلغراف وفي سكاي نيوز  لتؤلف من هذه الملفات هذا الكتاب الفضيحة الذي سيجع بزوال عائلة بايدن.

كادت الأسرار القذرة التي يحتويها الكمبيوتر المحمول الخاص بهانتر أن تفسد حملة والده الرئاسية وتشعل واحدة من أعظم عمليات التستر الإعلامي في التاريخ الأمريكي.

وهكذا خرجت القصة كلها إلى العلن، من قبل “ميراندا ديفين” صحفية نيويورك بوست التي صنفت ماهو موجود بالفعل داخل الكمبيوتر المحمول وما تعرفه الصين عن عائلة بايدن، ولتفضح عملية الرقابة المنسقة من قبل شركات التكنولوجيا الكبيرة ، والمؤسسة الإعلامية، وعملاء المخابرات السابقين لخنق تغطية نيويورك بوست ، في ممارسة تقشعر لها الأبدان للسلطة السياسية الخام قبل ثلاثة أسابيع من انتخابات 2020.

كنز دفين من وثائق الشركة ورسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية والصور والتسجيلات الصوتية ، على مدى عقد من الزمن ، قدم الكمبيوتر المحمول أول دليل على أن الرئيس جو بايدن كان متورطًا في مشاريع ابنه في الصين وأوكرانيا وخارجها،على الرغم من نفيه المتكرر .

تقف المؤلفة طويلا امام حياة هانتر لتكتشف أنه فاسد وغير قادر على الاحتفاظ بوظيفة ، ناهيك عن دفع عشرات الملايين من الدولارات في صفقات تجارية دولية بالغة الضخامة مع شركات اجنبية ، هذا هو نجل نائب الرئيس الذي سيصبح زعيم العالم الحر.

إذا كانت لديك أي أسئلة أو شكوك حول مشاركة جو بايدن مع الصين لتحقيق مكاسب شخصية ، فسيقدم هذا الكتاب إجابات واضحة. تكشف ميراندا ديفين عن كل أسرار بايدن القذرة ، التي تخفيها وسائل التواصل الاجتماعي ، والتي ترقى إلى مستوى التدخل في الانتخابات. بناءً على استطلاعات المتابعة ، كان ما يقرب من 10 ٪ من الناخبين سيغيرون تصويتهم – لو تم الإبلاغ عن المعلومات الموجودة على كمبيوتر “هانتر” المحمول من قبل وسائل الإعلام.

 

وهانتر كما تقول المؤلفة شخصية يرثى لها: مدمن ، حطام عاطفي ، روح مفقودة بحاجة إلى إعادة تأهيل جسدي وعاطفي وعقلي جاد. مرت حياته بصدمات صعبة بالتأكيد ، لكنه حصل أيضًا على مزايا بنسبة 1٪ وبددها جميعًا. إن مدى فجوره واستخفافه التام بالشرف والوطن أمر مقزز بصراحة تامة. لقد ذهب والده بعيدًا واتخذ الكثير من القرارات لحمايته ، إلى الحد الذي يجعله يوما ما عرضة للمقاضاة.

في الكتاب أيضا تفاصيل حول تعيين أوباما لجو بايدن ليكون رئيس الإدارة المختصة بالسياسة الصينية ولقاءاته وعشاؤه مع الرئيس الصيني عندما كان نائبا للرئيس هو جين تاو في زيارته لأمريكا.

مشتركو موقع أمازون وصفوا الكتاب بأنه قصة مزعجة ومحبطة للغاية عن أعمال الأسرة الأولى والطريقة التي يمكن أن تتصرف بها النخبة الحاكمة الدائمة مع الإفلات التام من العقاب.

“فهانتر” ابن جو بايدن كان حليفا للأوليغارشية الروسية ، وشريكا في المفاوضات رفيعة المستوى مع المسؤولين الصينيين للاستفادة من المصالح الصينية وتعزيزها في الولايات المتحدة ، وفضلا عن تقديم الرشوة وإكراه المسؤولين الأجانب ، وكل ذلك من أجل بناء امبراطورية عائلة بايدن.

الكاتب: مصطفى عبادة – كاتب وصحفي وباحث متخصص في الشئون الخارجية

زر الذهاب إلى الأعلى