مسعود بارزاني فى ذكرى ثورة أيلول: التحية للمدافعين عن الحرية والعدالة الاجتماعية

قال الزعيم الكردي مسعود بارزاني، إن جميع المنجزات التي تحققت في كردستان كانت ثمار ثورة أيلول المجيدة، مذكرا بإنطلاقة شرارتها ضد نظام البعث.

وأضاف بارزاني فى بيان له اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى التاسعة والخمسين لثورة أيلول، “إنها أكبر ثورة سياسية واجتماعية مسلحة لشعب كردستان في العراق، لأجل الدفاع عن حقوقه المشروعة، شاملة لكافة المناطق بمشاركة كل الفئات والشرائح الاجتماعية وعموم المكونات الدينية والقومية، وكانت مدرسة لإعداد الثوار والمناضلين الكردستانيين”.

وتابع بارزاني، “أعادت تلك الثورة الإرادة والثقة بالنفس لشعب كردستان وأثبتت استحالة تهميشه وممارسة الظلم ضده وإسقاط حقوقه المشروعة”.

واختتم بارزاني، مثمنا نضال وجهود عموم الثوار والبيشمركة وكوادر ثورة أيلول نساءً ورجالاً، وكل الذين أدوا أدواراً إيجابية فيها.

وقال شيركو حبيب مسؤول مكتب الحزب الديمقراطى الكردستانى فى القاهرة، إن ثورة أيلول الكردية جعلت شعب الإقليم أكثر إنطلاقا نحو طلب السلام والعدالة الاجتماعية لكافة الأطياف فى العراق، مؤكدا أن المبادىء السياسية له لا يختلف عليها عراقي، وأهمهما التوافق والشراكة والتوازن.

وأضاف حبيب، أن العراق كله بحاجة لاستعادة قيم هذه الثورة والتأكيد على أن حقوقا دستوريا للشعب العراقي كافة لا يمكن لحكومة إنكارها أو الاعتداء عليها، مشيرا إلى ضرورة فهم واستيعاب الحكومات المتعاقبة الدروس المستفادة من غضبة الشعب، وخطورة تهميشه أو إنكار حقوقه أو تجاهل الدستور الضامن لها.

زر الذهاب إلى الأعلى