أخبار مصر

متحدث الحكومة: سعر رغيف الخبز لم يتحرك منذ 34 سنة

المخزون الاستراتيجي للسلع يكفي لـ8 أشهر.. وتوافر 73 مليون جرعة للقاح كورونا

أكد السفير نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن رئيس الوزراء يتابع الأزمة الروسية الأوكرانية، نظرا لتأثيرها على استيراد القمح، وخاصة وأن مصر أكبر الدول المستوردة للقمح عالميا، وحال حدوث أي شئ سلبي بين الدولتين، فالقاهرة لديها مصادر متنوعة لاستيراد القمح.

وقال في مداخلة هاتفية لبرنامج “من مصر” مع الإعلامي عمرو خليل، عبر قناة CBC، : “لدينا تنوع في مصادر الحصول على القمح، ولكن لا نرجو أن يحدث أي تصعيد في المواقف الدولية لأنه سيؤثر على الجميع وفي حالة حدوث أي طارئ فالمصادر المصرية للحصول على القمح متنوعة، أما فيما يخص باقي السلع فنحن وصلنا إلى مخزون تاريخي ولدينا مخزون يصل إلى 6 أشهر و8 أشهر”.

وحول تحريك سعر رغيف الخبز، قال: “بالطبع سيحدث تحريك لسعر رغيف الخبز، لأنه لم يحدث تحريك للسعر منذ 34 سنة عندما ارتفع سعر الرغيف لـ5 قروش ومنذ ذلك الوقت لم يتغير السعر، ولكن في الماضي كانت تكلفة الرغيف على الدولة 18 قرشا فقط مقابل أن يدفع المواطن 5 قروش، أما الآن وصل تكلفة سعر رغيف الخبز إلى 68 قرش على الدولة، وسعره لا يمثل سوى 7% من تكلفته، ويظل سعر الرغيف كما هو، ويجب أن نعيد التوازن قدر الإمكان لسعر رغيف الخبز مقابل ما يتحمله المواطن، وفي كل الأحوال الدولة ستظل تدعم هذه السلعة الاستراتيجية وما نسعى إليه قدر من التحريك لإحداث توازن”.

وفي سياق آخر شدد المتحدث باسم مجلس الوزراء، على أن الدولة المصرية تسعى لإحداث توازن في ملف الإيجار القديم بين المالك والمستأجر، وهناك لجنة مشكلة بين الحكومة والبرلمان، وفي نهاية عملها سيكون هناك مشروع قانون سيطرح للحوار المجتمعي، وما سيخلص إليه الحوار سيتم تقديم المشروع للحكومة والبرلمان، مشيرا إلى إنشاء صندوق تكافلي لمساعدة العائلات للحصول على سكن بديل بجانب تقديم الدولة للعديد من التسهيلات للمواطنين وتخصيص وحدات سكنية لهم بالعديد من مشروعات الإسكان الاجتماعي.

وتطرق متحدث الحكومة، عن جهود الدولة في مواجهة فيروس كورونا، قال: مصر رسمت قصة نجاح حقيقية في هذا الملف، مقارنة بتعامل الدول الكبرى في التعامل مع الجائحة، ومصر باتت الدولة رقم واحد بين الدول العربية من حيث توزيع عدد اللقاحات على المواطنين، و63% من الشعب المصري فوق الـ18 سنة حصل على الجرعة الأولى، ولدينا وفرة بمعدل 73 مليون جرعة لم تستخدم حتى الآن، ومتاحة للاستخدام لمن لم يحصل على اللقاح، أو يحتاج جرعة تنشيطية، وكل هذه اللقاحات يضاف إليها التعاقد على تصنيع الأدوية المضادة لكورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى