عرب وعالم

لغم زرعته مجموعة تخريبية أرمينية بمحافظة كلبجار المحررة يودي بحياة صحفيان أذربيجانيان

لقي صحفيان أذربيجانيان مصرعهما نتيجة تدمير حافلة كانت تقلهما مع نائب ممثل عمدة محافظة كلبجار في قرية سوسوزلوق عارف علييف، وذلك إثر انفجار لغم مضاد للدبابات زرعته مجموعة تخريبية أرمينية متوغلة داخل أراضي أذربيجان في اتجاه كلبجار المحررة من مراسلي وكالة أذرتاج الرسمية، والصحفيان هما محرم ابراهيموف مراسل وكالة أذرتاج الرسمية ومراسل مصور القناة التلفزيونية الأذربيجانية سراج آبيشوف.

وقع الحادث المأساوي قرابة الساعة 11 ظهرا في 4 يونيو عندما كانت الحافلة تتجه نحو قرية سوسوزلوق. كذلك أصيب 4 آخرين بجروح خطيرة نتيجة انفجار اللغم المضاد للدبابات. ما اعتبرته الوكالة “انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي والمبادئ الأساسية للقانون الإنساني الدولي ومتطلبات اتفاقيات جنيف عام 1949”.

وناشدت وكالة انباء أذربيجان الحكومية “أذرتاج” رؤساء المؤتمر الدولي لوكالات الأنباء (NAWC)، ومنظمة اتحاد وكالات أنباء بلدان آسيا والمحيط الهادئ (اوانا)، واتحاد وكالات الأنباء الأوروبية (إيانا)، واتحاد وكالات أنباء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، وجمعية وكالات الأنباء الوطنية للدول الأعضاء في رابطة الدول المستقلة (آنيا)، واتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا)، ووكالات الأنباء الأعضاء في تلك المنظمات وغيرها من المنظمات الإعلامية الدولية بضرورة إدانة حادث مقتل صحفيين أذربيجانيين بشدة.

وجاء في المناشدة:

«ترفض أرمينيا بكل صلف تسليم خرائط الأراضي الأذربيجانية التي زرعت القوات المسلحة الارمينية ألغامًا فيها، وتضرب يرفان المناشدات بعرض الحائط برغم المطالبات المتواصلة مِن قِبل أذربيجان لتلقي هذه الخرائط. إلى جانب ذلك، تتوغل مجموعات أرمينية تخريبية في عُمق الأراضي الأذربيجانية، وتزرع ألغامًا جديدة في المناطق السكنية وطرق العبور. تحصد هذه الأعمال الماكرة غير الإنسانية أرواح الناس المدنيين، وتؤدي إلى اصابتهم بجروح. ووقع الحادث المأساوي الجديد في 4 يونيو / حزيران، حيث قُتل اثنان من الصحفيين الأذربيجانيين رفيعي المكانة والشهرة.

إثر انفجار لغم مضاد للدبابات في الطريق المؤدي إلى قرية سوسوزلوق في محافظة كلبجار في 4 يونيو/حزيران، قُتل مراسل وكالة أنباء أذربيجان الحكومية (أذرتاج) محرّم إبراهيموف، ومراسل مصور القناة التلفزيونية الأذربيجانية سراج آبيشوف، ونائب ممثل عُمدة محافظة كلبجار في قرية سوسوزلوق عارف علييف المرافق لهما، وأُصيب 4 آخرون بجروح خطيرة، اثناء القيام بعملهم.

تناشد وكالة أنباء (أذرتاج) رؤساء وسائل الاعلام العالمية والمنظمات الصحفية الدولية والإقليمية، للإدانة الشديدة للأعمال التخريبية التي تواصل أرمينيا شنها، وتدعوهم للاحتجاج على مِثل هذه الاعمال غير الإنسانية. هذا عمل إرهابي سافر موجه ضد حرية الكلام ونشاط الصحفيين، إلى جانب كونه خطرًا على حياة الناس المسالمين. نأمل ألا تتخذ وسائل الإعلام العالمية والمنظمات الصحفية الدولية موقف اللا مبالاة من هذه المناشدة.

نلفت الانتباه إلى أن مجموعات تخريبية من القوات المسلحة الأرمينية تسعى إلى التوغل في الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، وداخل أراضي أذربيجان، في اتجاه محافظة كلبجار الأذربيجانية، بهدف القيام بنشاط إرهابي بزرع ألغام في الطرق والعبور وتنفيذ عمليات استطلاعية تخريبية فيها. من المحتمل ان الحافلة التي كانت تقل الصحفيين دُمّرت إثر انفجار لغم زرعته تلك المجموعات التخريبية في الطريق المؤدي إلى قرية سوسوزلوق. تلك الاحداث دليل آخر على العواقب المأساوية للأهداف المغرضة بزرع ألغام جديدة في طرق العبور والعمل التخريبي المنفذ من قبل أرمينيا في أراضي أذربيجان.

إن الأنواع المختلفة من الألغام والمعدات المتفجرة الأخرى التي زرعتها أرمينيا قد أدت إلى مقتل وجرح أكثر من 120 شخص خلال 7 أشهر مضت على انتهاء الحرب.

الزملاء المحترمون، نناشدكم من جديد إلى استنكار الأعمال التي تقوم بها أرمينيا ضد قواعد القانون الدولي، ما يؤدي في النتيجة إلى سقوط الإعلاميين والمواطنين المسالمين كضحايا للإرهاب أثناء القيام بأعمالهم الاعتيادية. كذلك نناشدكم لاتخاذ موقف تضامني مع الصحفي في هذه المسألة.

باسم أسرة وكالة أنباء (أذرتاج)

أصلان أصلانوف

رئيس هيئة إدارة (أذرتاج)

نائب رئيس منظمة (أوانا)

زر الذهاب إلى الأعلى