فنون و ثقافة

قراءة نقدية لقصيدة «عيناه بعيني» بقلم الشاعر والناقد الأدبي د. أيمن دراوشة

كتب – خالد عبد المحسن:

قدم الشاعر والناقد الأدبي د. أيمن دراوشة، قراءة نقدية لقصيدة الأديبة القاصة والناقدة المصرية منى فتحي حامد “عيناه بعيني” والشجن الرومانسي المُحتشَد في قصيدتها.

حيث قال إنَّ الصورة التي رسمتها الشاعرة منى فتحي حامد تشي بذلك الحلم الرومانسي في عالم غير العالم، ووجود مفارق للوجود:

معه تَمَلَكَت مني النشوة

هل بالحوار أروي مُعترفــة

بانجذابي إليه عشق وراحة

وأضاف أنه يكون الحديث عن المحبوب إنما هو حديث عن شجن أعظم، وحزن أعمق، وضيق ضائق بكل شيء، هذه الأشطر اتخذت منحى اللوم والعتاب وليست الكراهية، فهي كلمات عامرة بالشجن الرومانسي الممزوج بقسوة العتاب :

كل مننا وحيدًا بقصره

يتفنن بالتعايش داخل مملكته

راضيًا، أم بالتصرف قلة حنكة

ولفت أنه لشجنها الرومانسي عدة اتجاهات ولها في تصويرها طرائق مختلفات، منها تضخيم المعاناة العاطفية لتحيل العشق والهيام إلى أطلال.

كما تتردد في القصيدة تركيبات مماثلة باستعذاب الألم، وتتعدد الصور وتتزاحم شكولها:

يتوارى لبلسم شفتيَّ

يداه ملتفه حول عنقيَّ

يغلغل نفسي بكؤوس خمر

يسكنني روحًا مصطنعة

لقبتها بالضحكة الواهمة

وللشجن “وفقًا لدراوشة” درجاته علوًا وانخفاضًا ليشكل علامة فارقة بين النزعة الرومانسية وسواها وتضخيم لمعاناة عاطفية.

ويظل العتاب والشجن توقًا روحيًا يتدفق موجات هاربة من لزوجة الكون، ولكن الشاعرة في تدفقاتها تنحى بنا إلى المباشرة لتتناثر كلماتها نثرية فاترة، على الرغم من الإيحاءات الأدائية في التشكيل اللغوي.

تتناسل الكلمات شجوًا يائسًا، وتكتسب مسحة درامية باستخدام ضمير الغائب، الذي أكسبها وحشة التفرد والانعزال واغتراب الذات.

وتقول الأديبة المصرية منى فتحي حامد في قصيدتها “عيناه بعينيٌ”:

عيناه بعيني ** كاذب مع مقلتيَّ

صادقاً بالمراوغة ** ختاما لأقاويل عسره

يتوارى لبلسم شفتيَّ  ** يداه ملتفه حول عنقيَّ

يغلغل نفسي بكؤوس خمر ** يتوجني بِضحكةِ زائفة

لقبتها بالبسمة الواهمة ** يسكنني روحا مصطنعة

يأتي بجانبي ** لارتشاف قهوة ثغري

تَمَلَكَ مني فضول النشوة ** هل بالحوار أروي معترفة

بانجذابي إليه عشق وراحة ** بيننا معاني متفاوتة

هو منها شديد القسوة ** وأنا بجانبه لن أحيا كامرأة ..

أنظر من الخارج ** إلى ثباته مندهشة ..

وعند الحنين باكية من الفجوة ..

مَنْ هو؟ – أين أغصانه ** كل مننا وحيدًا بقصره

متفننا بالتعايش داخل مملكته ** رضيآ أم بالتصرف قلة حنكة

فإلى الصبر حدود ** كما تَغَنَتْ أم كلثوم (ثومة)..

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات