فنون و ثقافة

في معرض الكتاب.. حكاية حارس عقار يحاول التمرد على سجنه الاختياري في رواية «المبنى 21»

صدر حديثا عن العربي للنشر والتوزيع، ضمن الكتب الجديدة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب فى دورته الثانية والخمسين لهذا العام، الترجمة العربية لرواية «المبنى 21» للأديب الصيني تشو دا شين وترجمة الدكتور محمد أنور الشيخ أستاذ اللغة الصينية بكلية الألسن بجامعة المنيا.

تدور أحداث تلك الرواية في الصين حول شابَّ طموح، أنهى فترة الخدمة العسكرية، وأخذ يتطلع إلى المستقبل وبناء حياته العملية الخاصة، لذا فقد أراد أنْ يحلق فى سماء العمل فى مدينة بكين المزدحمة بالمباني والناس على حدَّ سواء، وساقه القدر إلى العمل حارس أمن داخل “المبنى 21″، والذي أراد له مصممه أنْ يكون شكله والمباني اللاحقة له على هيئة طائر.

وتتوالى أحداث الرواية المثيرة والمشوقة ليصادف بطلنٌا شخصيات متنوعة ذات أيدلوجيات فكرية مختلفة فى كل طابق عَمِلَ به من طوابق هذا المبنى الثمانية والخمسين، وعندما يشعر بحاله من التمرد والرغبة فى تغيير الواقع الذي يحياه، تتولد لديه رغبة ملحة فى تحطيم القفص الذي يكبل حركته بالقيود، ويمنعه من التحليق بعيدًا عن هذا الواقع، وكأن هذا المبني هو القفص الذي سُجِنَ فيه بإرادته طواعية، والطائر المحبوس في ذلك القفص هو الشخص المتمرد على واقعه، وكأن هذا الواقع يخاطبه ويحثه على التحليق.

كاتب الرواية تشو دا شين، ولد عام 1952 فى مدينة “جين دو” بمقاطعة “هنان” بالصين، وقد انضم عام 1988 لاتحاد الكتَّاب الصينين، وأصبح فى عام 1999 رئيس أكاديمية “هنان” للأدب، كما فاز عام 1979 بجائزة أفضل قصة قصيرة، وجائزة “فنغ مو” وجائزة “لاو شه” للآداب.

وقد تم تحويل العديد من مؤلفاته إلى مسرحيات ومسلسلات تليفزيونية، وأفلام، ومسرحيات إذاعية. وترجمت الكثير من أعماله للعديد من اللغات، من بين أعماله رواية قصيرة “زيت السمسم على ضفاف النهر” والتي تم تحويلها لفيلم فرنسي فاز بجائزة الدب الذهبي بمهرجان برلين السينمائي الثالث والأربعين.

أما مترجم العمل محمد أنور الشيخ، فهو حاصل على الدكتوراه فى الأدب العالمي والأدب المقارن باللغة الصينية من جامعة بكين للغات والثقافة عام 2014، وترجم العديد من الأعمال الأدبية والعلمية من الصينية إلى العربية أهمها “الحجاب الأبيض”، “أخطأنا الحكم على الصين”، “سيرة الدالاي لاما”، وأخيرًا رواية “المبنى 21″، كما حصل المترجم على جائزة وانغ تزنغ تشي فى دورتها الثانية عن الكتابة النثرية للأجانب عام 2018.

زر الذهاب إلى الأعلى