فرنسا تواصل رحلة البحث عن «الذبابة» في مطاردة غير مسبوقة – أخبار العالم

تستمر عملية مطاردة وصفت بـ«الخطيرة وغير المسبوقة» شمالي فرنسا بحثًا عن سجين هرب خلال كمين أثناء نقله إلى السجن، باستهداف سيارة الشرطة من سيارة أخرى، وإطلاق نار أسفر عن مقتل ضابطين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة.

الواقعة المثيرة هي أول هجوم على موظفي السجن في فرنسا منذ أكثر من 30 عامًا، وهو وما علق عليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر منصة «إكس»: «إن الهجوم بمثابة صدمة لنا جميعًا، الأمة تقف إلى جانب عائلات المصابين والجرحى وزملائهم».

ماكرون: بذل كل الوسائل للعثور على مرتكبي الجريمة

وأشار «ماكرون» إلى أنه يتم بذل كل شيء للعثور على مرتكبي الجريمة حتى يمكن تحقيق العدالة باسم الشعب الفرنسي.

وتستمر عملية المطاردة التي تم التجهيز لها بإعداد أكثر من 450 من رجال الشرطة في مقاطعة نورماندي الفرنسية، كما تجرى عملية تفتيش كبرى في أنحاء المقاطعة، بحسب وكالة «فرانس برس».

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، إنه يتم استخدام كل الوسائل للعثور على هؤلاء المجرمين، مشيرًا إلى أن الهجوم كان عملًا من أعمال «الهمجية بدم بارد».

احتجاجات للحكم على الهارب

ونظم المئات من الموظفين في السجون ومراكز الاحتجاز في جميع أنحاء فرنسا احتجاجات من أجل العثور على الهارب والحُكم عليه.

وقال وزير العدل الفرنسي دوبوند موريتي، إنه تم العثور على سيارتين يعتقد أنهما استخدمهما المجرمون، محروقتين في موقعين مختلفين، مشيرًا إلى أن أحد الضباط الذين قتلوا ترك وراءه زوجة وطفلين.

وشدد وزير العدل الفرنسي على أنه سيتم إعداد كل الإمكانات للعثور على الجناة: «سيتم إعداد كل شيء وأعني كل شيء سيتم إعداده للعثور على مرتكبي هذه الجريمة، الجناة أشخاص ليس لحياتهم أي قيمة».

تفاصيل الهجوم على كمين الشرطة

اثناء نقل السجين الهارب، خرج رجال يحملون بنادق طويلة من سيارة، وانضم إليهم رجال مسلحون آخرون، وأطلقوا النار عدة مرات على سيارات الشرطة، وسقط رجال الشرطة ثم غادر المسلحون وأخذوا معهم السجين، وتشير تقارير أن «عمرة» كان يعلم بمخطط تهريبه.

من هو السجين الهارب؟

محمد عمرة الشهير بـ«الذبابة» يبلغ من العمر 30 عامًا، ويرتبط اسمه للجريمة المنظمة وصدرت بحقه العديد من الأحكام الجنائية المرتبطة بتهريب المخدرات والخطف ومحاولة القتل.

وأُدين عمرة بالسطو في 10 مايو الجاري، واتهمه المدعون في مارسيليا بارتكاب جريمة اختطاف أدت إلى الوفاة، كما أصدرت محكمة «إيفرو» الجنائية حكمًا ضده بالسجن لمدة 18 شهرًا في بداية مايو بتهمة السطو، ولا يتوفر أي معلومات أكثر عن حياته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى