مقالات وكتاب

عٌثمان فكري يكتٌب: شمسٌ مصر الذهبٌ في سماء شيكاجو

أٌتابع باهتمام بالغ نشاط البيت المصري في ولاية شيكاجو وجهود القٌنصلية العامة لمصر في شيكاجو وولايات وسط الغرب الأمريكي والقائم عليها الديبلوماسي البارع والمٌثقف الواعي الدكتور السفير سامح أبوالعينين ويٌعاونه أعضاء القنصلية ورموز الجالية المصرية من رجال أعمال وأكاديميين وأطباء ومٌهندسين وكافة أطياف الجالية تم في شيكاجو افتتاح متحف مصر القديمة (Life and after life in ancient Egypt)؛ وذلك بالتزامن مع افتتاح متحف الــ Art institute of Chicago.. .

وهو ما ساهم بشكل كبير في إلقاء الضوء على الحضارة المصرية القديمة لدى آلاف الزائرين من الأمريكيين والجنسيات الأخرى.. وكذلك اجتمع السفير سامح أبوالعينين قنصل مصر العام في شيكاجو وولايات وسط الغرب الأمريكي مع رئيس المتحف الدكتور جيمس راونديو وأعضاء فريقه المٌكون من الدكتورة أشلي فيتكو رئيس قسم علوم المصريات، والدكتور كونيستانتين بيترياديس مدير إدارة الفنون الإفريقية والدكتورة نورا جيانير رئيسة العلاقات الدولية بالمتحف، وذلك بحضور نجوم ورموز الجالية المصرية ورؤساء العديد من الشركات الكبرى العاملة في مجال الطاقة والهندسة الميكانيكية والكهرباء والبنية التحتية و اصطحبهم السفير بجولة خاصة داخل المعرض المصري (Life and after life in ancient Egypt).

 والذي أصبح جزءًا دائمًا من متحف الفن في شيكاجو والذي يتميز بالتقنية العالمية الحديثة المُستخدمة والطريقة الرائعة في عرض الآثار المصرية من حيث الإضاءة والتهوية والمساحة وطريقة العرض البديعة ويضم المعرض أكثر من 200 قطعة أثرية من مصر القديمة والوسطى والحديثة والتي سيتم زيادة أعدادها تدريجيًا بإضافة قطع أخرى مما هو موجود بالفعل في مخازن المتحف، واللافت في الأمر الحرص الشديد من جانب رئيس المتحف على التواصل مع الجهات المصرية المعنية، وخاصة المتحف المصري الجديد من أجل إحياء التعاون الذي كان موجودًا بالفعل منذ عقدين من الزمان.. وكذلك حرصه هو وفريق العمل المٌعاون له بالقيام بزيارات متعددة إلى مصر، وخاصة الأقصر؛ وذلك بالتنسيق مع جمعية الأمريكيين المٌهتمين بالمصريات..

وما يٌثير في النفس التفاؤل والسعادة هو الدعم الكبير الذي تقدمه الجالية المصرية في شيكاجو لحملة الترويج الخاصة بالمتحف المصري في شيكاجو في كافة الميادين والأتوبيسات ونشرات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي بالاتفاق مع فريق عمل متحف شيكاجو لإعادة إحياء تواجد الحضارة المصرية القديمة في متاحف شيكاجو وإلينوي..

وهذا ليس جديدًا على البيت المصري في شيكاجو والقنصلية ومعالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين الديبلوماسي بدرجة مٌثقف، فقد سبق ونظم احتفالية كبيرة في نهاية العام الماضي احتفالات مصر بافتتاح طريق الكباش بالأقصر، ونظم عدة لقاءات مع رئيس معهد الدراسات الشرقية بجامعة شيكاجو وفريقه العلمي ونائب رئيس المعهد ورئيس قسم المصريات، وممثل عن مجموعة رجال الأعمال المصريين في إلينوي، وتم استعراض نشاط شيكاجو هاوس الموجود في الأقصر منذ 100 عام، والذي يتبع جامعة شيكاجو والذي كان له نشاط ملحوظ في تسجيل وتطوير عمليات الحفظ الإلكتروني والأرشيفي لمعبد إدفو والحفريات المصرية.. وللحديث بقية

زر الذهاب إلى الأعلى