توك شو

عماد الدين أديب يكشف تحديات المنطقة على خلفية زيارة «بلينكن» للشرق الأوسط

علق الكاتب الصحفي عماد الدين أديب على جولة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن للشرق الأوسط قائلاً: «النقطة الأساسية في منهج إدارة بايدن هو ترتيب الأولويات ليكون الداخل الأمريكي قبل الخارج، وهذه هي الأولوية القصوى لها خلال العام الحالى 2021».

وأوضح عماد الدين، في برنامج «كلمة أخيرة» على شاشة «ON»، أن أولويات الإدارة الأمريكية على الصعيد الخارجي خلال العام الحالى هو ملف العلاقات مع روسيا والصين، لافتًا إلى أن العلاقة مع الاتحاد الأوروبي تأتي بالمرتبة الثانية في ملف الاهتمام الأمريكي على الصعيد الخارجي.

أما على صعيد قضايا الشرق الأوسط، قال: إنه في هذا الشأن هناك محورين أولهما فكرة «الخطر السلبي» وهو إيران حيث يجري الآن في فيينا محاولة إعادة تأهيل إيران.

وتابع: «المحور الثاني في الشرق الأوسط هو فكرة «الصديق الإيجابي» متمثلاً في إسرائيل والتي تمثل حالة خاصة بالنسبة للإدارة الأمريكية المنبثقة عن الحزب الديموقراطي كون تركيبة اليهود في الداخل الأمريكي البالغة كنسبة 3.5% دائماً حزبهم الرئيسي الذي يمنحونه أصواتهم هو الحزب الديموقراطي الامر الذي يجعل قضية إسرائيل تخرج خارج سياق كونها ملفاً خارجياً، وتصبح شأنا داخليا في الولايات المتحدة في عهد الادارة الجديدة.

واستكمل: «لهذه الأسباب فإن حلول الإدارة الأمريكية في قضية الصراع العربي الإسرائيلي تعتمد على الحلول السهلة والتي لاتتطلب جهداً كبيراً أو لا تحدث هذه الحلول إشعالاً للطاقة الأمريكية أو انصراف للإدارة الأمريكية»؛ حيث إنهم يعمدون على إطفاء مشاكل المنطقة وما حدث في حرب غزة الأخيرة كان الهدف الرئيسي منه حماية أمن دولة إسرائيل وهي القضية الأولى، أما مايتعلق بقضية الشيخ الجراح فهي قضية لها علاقة بحقوق الإنسان والعدالة في العالم وبالتالي الموقف الأمريكي الموحد هو تثبيت وقف إطلاق النار، وكل من يحلل لقاءات وزير خارجية بايدن في القدس ورام الله سيجد أنه يتحدث عن مفردات لم تستخدم فعندما يتحدث عن فكرة “حل الدولتين” فهو لم يتحدث عن فكرة التسوية الشاملة؛ حيث لم يتطرق إليه حيث اقتصر الحديث عن وقف العنف وتثبيت وقف إطلاق النار وتقديم مساعدات مدنية تصل لمواطني الشعب الفلسطيني».

وأشار إلى أن شرعية نيتانياهو، رئيس وزراء إسرائيل تقوم بالأساس على اعتماد الحل الأمني والعسكري، ولكن في المقابل ترى مصر وهي تقود معسكر الحل تعتمد على فكرة ليس فقط إطفاء الحريق لكن تبني جولة مفاوضات تتبنى فيها مصر الدور المركزي لتحقيق السلام، ويكون دور مصر فيها تهيأة عدة عواصم برعايتها لضمان عدم إشتعال الموقف مرة أخرى هو فكرة ثاقبة للدولة المصرية».

زر الذهاب إلى الأعلى