شعبة الأدوية تجدد التحذير من أدوية سرطان مغشوشة: سعرها 50 ألف وتُباع تحت بير السلم





محمد شعبان



نشر في:
الأربعاء 10 يوليه 2024 – 5:26 ص
| آخر تحديث:
الأربعاء 10 يوليه 2024 – 5:26 ص

حذر الدكتور علي عوف، رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، من انتشار ثلاثة أدوية مهربة لعلاج أورام المعدة وسرطان الرئة، إضافة إلى دواء مثبط للمناعة، وذلك في تعليقه على منشور أصدرته هيئة الدواء طالبت فيه الصيدليات بالإبلاغ الفوري عن هذه الأدوية.
وقال خلال تصريحات لبرنامج «مصر جديدة» مع الإعلامية إنجي أنور، المذاع عبر شاشة «ETC» مساء الثلاثاء إن انتشار الأدوية المهربة والمغشوشة لا يقتصر على دول معينة؛ بل يشمل أوروبا وامريكا، مستشهدا بإصدار وزارة الصحة العالمية تحذيرات من دواء سكر مهرب يتسبب بحالات وفاة في الولايات المتحدة وأوروبا خلال الأسبوع الماضي.
وأشار إلى أن ارتفاع أسعار أدوية الأورام يدفع «ضعاف النفوس» إلى تهريب أدوية من الهند والصين تحمل شكلا مطابقا للعبوات الأصلية المصنعة في أوربا وأمريكا مع اختلافات بسيطة، مضيفا أن «بعض أدوية الأورام التي يبلغ سعرها بين 30 إلى 50 ألفا تأتي وتعبأ في مصر بودرة وتنزل على أساس أنها مستوردة، وهي في الأساس تحت بير السلم».
وشدد «عوف» على ضرورة شراء أدوية الأورام من المنافذ الرسمية التي حددتها الدولة وعدم الانجرار وراء إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي التي تروج لبيع هذه الأدوية، متابعا: «هذه الظاهرة بسبب قلة الضمير ولابد من محاربتها.. بيع هذه الأدوية ربما يكون في بعض الصيدليات؛ لكن الغالبية العظمى هي عبر صفحات التواصل الاجتماعي».
وأوضح أن الكشف عن حقيقة الدواء المغشوش يقتصر على الشركات المصنعة أو هيئة الدواء، منوها أنه يصعب على الصيدلي اكتشافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى