رحلة أفضل متطوعة في حياة كريمة بكفر الشيخ.. «مساعدة البسطاء غيرت حياتي» – منوعات

قبل نحو عام، قادت الصدفة وفاء الحسيني الطالبة في كلية التربية النوعية للتعرف على منسق مبادرة حياة كريمة بمركز الحامول في كفر الشيخ؛ لتبدأ حينها رحلتها مع التطوع وخدمة الناس، وتوج مجهودها بالحصول على لقب أفضل متطوع على مستوى المحافظة خلال شهر يونيو الماضي؛ لتشعر بسعادة كبيرة.

رحلة وفاء الحسيني مع التطوع في حياة كريمة

«أنا كنت بتحرج أتكلم مع الناس، ولا أجيد فنون التعامل، كنت بخرج من البيت للجامعة والعكس، وفي مرة قابلت أيمن جميل منسق حياة كريمة في الحامول صدفة، واقترح عليا التطوع في حياة كريمة، وقتها مكنتش عارفة معنى التطوع، فحضرت اجتماعات وحسيت إنها مفيدة وهتغير حياتي فقررت التطوع لأنها بتخدم الناس وبتنقذ حياة البسطاء».

رحلة وفاء مع «حياة كريمة» بدأت بالنزول إلى القرى الأكثر احتياجا لبحث مطالب المواطنين وحصر احتياجاتهم: «بقيت أنزل الشوارع والقرى والعزب وأتعامل مع فئات مختلفة عن اللي كنت بتعامل معاها، كسرت حاجز الخوف، وحسيت إنه واجب وفرض عليا خاصة أن الناس كانت محتاجة اللي يسمعها، بقيت أفيد الناس وأستفيد منها، والمبادرة بتخليك تفكر أكتر».

التعلم وخدمة الناس كان هدف الطالبة في كلية التربية النوعية بعد التحاقها بـ«حياة كريمة»: «حطيت أمامي هدف التعلم، لازم أتعلم كل حاجة واستفيد وفعلا علموني ودربوني ودخلت تحدي مع نفسي إني لازم أكون قد المسؤولية، ومهتمتش بالناس اللي بتحبطني بالعكس بعمل شغل أكتر وبساعد الحالات اللي محتاجة، بعمل حاجة بحبها وغيرت تفكيري ولقيت تقدير كبير من المسؤولين عن المبادرة».

دعم كبير لوفاء من الأسرة والمسؤولين 

دعم كبير تلقته «وفاء» من أهلها ومسؤولي المبادرة، جعلها تشعر بالفخر: «أهلي والمسؤولين شجعوني ومبسوطة إني قدرت أسمع الناس وأوصل صوتهم وأكون جزءا من حل مشكلاتهم، وكلي فخر إني حصلت على لقب أفضل متطوعة في المركز ودا يشجعني على الشغل أكتر وبذل مجهود أكبر، وبشكر الدكتور إسلام جبر منسق المبادرة على مستوى كفر الشيخ على منحي فرصة التعلم ومساعدة الناس ولقب أفضل متطوعة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى