الرئيسيةعرب وعالم

رئيس كازاخستان يعلن عن إصلاحات سياسية كبرى لتعزيز التنمية الديمقراطية فى كازاخستان

تحت عنوان «كازاخستان الجديدة.. مسار التجديد والتحديث»، كشف رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، فى خطابه إلى الشعب الكازاخي اليوم بالعاصمة نور سلطان، عن عددًا من الإصلاحات والمبادرات السياسية بعيدة المدى، والتي تصل إلى 30 تعديلاً مقترحًا على الدستور، تهدف إلى مزيد من التحول فى البلاد.

ووفقًا لبيان أصدرته سفارة كازاخستان بالقاهرة، اليوم تلقى موقع «النيل نيوز» نسخة منه، أكد الرئيس أن الأمة بحاجة إلى إصلاحات أساسية لتجنب الركود، وقدم برنامجًا تحديث شامل للنظام السياسى فى البلاد.

وفى خطابه، الذى يلقيه كل ستة أشهر عكس أهمية الإصلاحات المقترحة فى أعقاب أحداث يناير المأساوية، أعلن توكاييف عن الانتقال من «شكل حكومى فوق رئاسى إلى جمهورية رئاسية ذات برلمان قوى»، مشيرًا، إلى أن «هذا سيوفر النظام توازنًا مثاليًا للقوى للمؤسسات ويساهم فى التنمية المستدامة للبلد».

واقترح توكاييف، تشريعًا يلزم الرئيس بإنهاء العضوية فى حزبه أو حزبه السياسى طوال فترة ولايته، موضحًا، أن «هذا المعيار سيزيد من المنافسة السياسية، ويوفر ظروفًا متساوية لتطور جميع الأحزاب».

بالإضافة إلى ذلك، اقترح حظرًا على المستوى التشريعى لأقارب الرئيس من التعيين فى مناصب كبار موظفى الخدمة المدنية والمديرين فى القطاع شبه العام.

وتركز العديد من الإصلاحات المقترحة بشكل خاص على تغيير النظام البرلمانى فى البلاد، وتحقيقا لهذه الغاية، اقترح توكاييف التحول من نظام انتخابى كامل النسبى إلى نظام مختلط نسبى ونظام الأغلبية.

وحسب الاقتراح، فى الحملة المقبلة سيتم انتخاب 30٪ من نواب المزيليين من خلال نظام الأغلبية، كمرشحين بصفتهم الشخصية وليس كجزء من قائمة حزبية.

ومن المعتقد أن هذا سيعزز مشاركة المواطنين وانخراطهم المباشر مع النواب، بينما الحفاظ على اقتباس 70٪ للأحزاب سيساعد فى الحفاظ على تطور الأحزاب كجهات فاعلة مؤسسية قوية فى النظام السياسى للدولة.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم تخفيض حصة التعيينات الرئاسية فى مجلس الشيوخ من 10 : 15 عضو، وسيتغير الغرض من تعيينهم لإعطاء صوت أكبر للفئات الاجتماعية ذات التمثيل المنخفض فى البرلمان.

فى الوقت نفسه، سيتم إلغاء نظام الكوتا فى مجلس الشعب الغرفة العليا من البرلمان الكازاخي – Mazhilis »، وهى هيئة دستورية تمثل جمعيات المجتمعات العرقية العديدة فى البلاد، على أن تُنقل إلى مجلس الشيوخ، على الرغم من تقليصها من 9 إلى 5 أعضاء، ستقترح الجمعية الآن مرشحين على الرئيس لتعيينهم وليس انتخابهم كما كان من قبل.

صرح توكاييف أيضًا، أن حق مجلس الشيوخ يجب أن يكون فقط الموافقة أو رفض القوانين التى تم تبنيها بالفعل من قبل  Mazhilis، وبالتالى فإن أسرةالنواب الكازاخ هى وحدها التى ستمنح حق إصدار القوانين.

واستمرارا للإصلاحات السابقة التى سهلت التعددية السياسية والمنافسة، أعلن الرئيس قاسم جومارت توكاييف، أنه سيتم تبسيط إجراءات تسجيل الأحزاب السياسية بشكل كبير.

وعلى وجه الخصوص، اقترح أن يتم تخفيض عتبة التسجيل أربعة أضعاف من 20 ألف إلى 5 آلاف شخص «حتى العام الماضى كان 40 ألف، مما يعنى خفضًا بمقدار ثمانية أضعاف فى المتطلبات خلال فترة الرئيس توكاييف»، وسيتم تطبيق تخفيضات مماثلة على متطلبات التمثيل الإقليمى للأحزاب السياسية.

كما اقترح الرئيس، تعزيز الحكم الذاتى المحلى من خلال تعزيز دور المجالس المحلية (maslikhats)، وكذلك انضمام كازاخستان إلى الاتفاقية الأوروبية للحكم الذاتى.

سيكون هناك أيضًا، تغيير فى الطريقة التى يتم بها انتخاب أعضاء مجلس الشعب، على المستوى الإقليمى، سيتم ذلك على أساس نظام الأغلبية النسبية المختلطة، بينما على مستوى المدينة والمقاطعة، سيتغير النظام تمامًا من النسبى إلى الأغلبية نظام يسمح للأفراد.

وفى خطوة أخرى، اقترح الرئيس إعادة إنشاء المحكمة الدستورية لتعزيز الامتثال الصارم لأحكام الدستور، إذا تم تنفيذه فسيحل محل المجلس الدستورى ولكن سيكون له اختصاصات أوسع، مما يسمح للمواطنين بتقديم استئناف مباشر إلى هذه المحكمة بشأن شكاواهم.

وتشمل الإصلاحات الإضافية، تكريس حظر عقوبة الإعدام فى الدستور، وتعزيز دور مفوض حقوق الإنسان من خلال اعتماد قانون دستورى بشأن سلطاته.

وقال الرئيس فى تلخيصه لهذه الإصلاحات والمبادرات: «إن رفض السلطات الرئاسية المفرطة سيكون عاملاً مهمًا يضمن عدم رجوع التحديث السياسى فى البلاد»، وأضاف: «ستعمل المبادرات على تغيير (قواعد اللعبة) بشكل جذري وتشكل أساسًا متينًا لمزيد من الدمقرطة في مجتمعنا».

كما ركز الخطاب على النتائج المأساوية والتحقيق في أحداث يناير المأساوية في كازاخستان. وأقر الرئيس بأن من حاول الانقلاب هم أشخاص معروفون ومسؤولون رفيعو المستوى زُعم أنهم ارتكبوا خيانة عظمى ضد الدولة. أوضح توكاييف أنهم فعلوا ذلك لأن كازاخستان بدأت عملية التحديث والتحول الجذريين للبلاد في السنوات الأخيرة ، وبعض الأشخاص الأقوياء لم يعجبهم ذلك. وأكد رئيس الدولة أن جميع المسؤولين عن هذه الأحداث المأساوية سيقدمون إلى العدالة بغض النظر عن مواقعهم في المجتمع.

ومن بين المقترحات الأخرى إدخال تغييرات على التقسيم الإداري للبلاد من خلال إنشاء ثلاث مناطق جديدة «الأوبلاستات»، وفي ختام كلمته ، قال الرئيس توكاييف إن المبادرات المقترحة «ستغير بشكل كبير النظام السياسي للبلاد»، مضيفًا أن تنفيذ المبادرات المعلنة اليوم سيتطلب حوالي 30 تعديلاً على الدستور واعتماد أكثر من 20 قانونًا قبل النهاية. من السنة.

وشدد على أن مبدأ كازاخستان الجديدة يجب أن تكون وجهات نظر مختلفة ، ولكن أمة واحدة.

ومن المقرر أن تعقد الحكومة اجتماعا استثنائيا في 18 مارس لمناقشة تنفيذ خطاب الرئيس توكاييف.

زر الذهاب إلى الأعلى