مقالات وكتاب

د. محمد الصاوى يكتب: كيف ننهض بصناعة الأرانب؟

تنتشر عملية إنتاج أرانب اللحم فى مصر بشكل كبير جدا فى جميع محافظات الجمهورية، وتتنوع فى حجم الإنتاج بشكل كبير جدا حيث نجد المزارع الضخمه التى تربى ألاف الأمهات المنتجه وصولا للمربى الصغير الذى يقتنى عدد محدود من الأمهات المنتجه قد تكون إثنتين أو ثلاثة أمهات فقط،،

ويعتبر الحجم الأكبر من الإنتاج هو الذى يأتى من التربية المنزلية والمزارع صغيرة الحجم جدا التى لا تزيد عن 20-50 أم منتجه وتمثل حوالى 80% من إنتاج اللحم (ويسمى الإنتاج الغير منظم) أما باقى الإنتاج والذى يمثل 20% الباقية فيأتى من المزارع التى تزيد عن 50 أم وصولا لأكبر المزارع فى مصر.

ونظرأ لإعتماد مزارع الأرانب على كثير من المقومات الصناعية مثل (صناعة البطاريات والأقفاص،، صناعة الأعلاف،، صناعة أجهزة التدفئة والتبريد،، صناعة الفراء والدباغة وتشغيل الجلود،، شركات الأدوية،، شركات إنتاج اللقاحات البيطرية،، عمليات النقل المختلفة،،، المجازر،،،،،،، إلخ). فإن عملية إنتاج الأرانب فى مصر أصبحت صناعة متكاملة تشترك فيها كل الحلقات المذكورة وما يتبعها من فروع مختلفه لكل حلقة.

ما أبرز المعوقات التى تواجه منتجى الأرانب فى الوقت الحالى؟

تواجه صناعة الأرانب فى مصر فى السنوات الأخيرة الكثير من المشاكل التى تعيق الإنتاج وتؤثر سلبا على إزدهار وزيادة كمية اللحم المنتجة من الأرانب ومن أهم تلك المشاكل والمعوقات:

1- الإرتفاع الكبير فى أسعار خامات الأعلاف وما تبعه من زيادة كبيرة فى تكلفة التغذية والتى تمثل حوالى 70% من تكاليف الإنتاج حيث وصل سعر طن العلف إلى حوالى 9000 جنيه مقابل 4000-5000 جنيه منذ 3-4 سنوات سابقة.

2- زيادة أسعار الأدوية واللقاحات بشكل كبير جدا عما كانت عليه قبل ذلك.

3- إنخفاض سعر بيع لحوم الأرانب من المنتج للتاجر نتيجة تحكم التجار فى الأسعار مما يحقق خسائر فادحه للمنتج وتبع ذلك خروج أعداد كثيرة ومتزايدة من العملية الإنتاجية.

خطوات الحل المقترحة لحل هذه المشاكل

للنهوض بصناعة الأرانب يجب العمل على:

  • تفعيل الدور الرقابى بشكل حاسم للحد من إنتشار الأعلاف الغير مطابقة للمواصفات والأدوية المغشوشة.
  • التوسع فى زراعة فول الصويا وعباد الشمس والذرة الصفراء والشعير محليا كبديل عن إستيراد تلك الخامات بالعملة الصعبه وذلك لخفض أسعار خامات الأعلاف وبالتالى إنخفاض تكلفة التغذية بشكل عام.
  • عمل ندوات وحملات توعية فى المحافظات المختلفة لتعريف المستهلك بأهمية لحوم الأرانب مقارنة باللحوم الأخرى وتحسين وتعديل المعلومات الموروثة لدى المستهلك.
  • إنشاء بورصة رسمية ترعاها الدولة لوضع أسعار البيع بشكل عادل تحفظ للمربى قدرته على الإستمرار فى الإنتاج وتحميه من إستعلال فئة معينة.
  • إنشاء عدد من المجازر حتى تستوعب كم الإنتاج فى المواسم التى يزيد فيها الإنتاج وبالتالى يزيد المعروض وينخفض السعر بشكل كبير.

6- العمل على فتح منافذ لتصدير لحوم الأرانب للخارج مما يتيح ويساعد على إستقرار الأسعار بشكل كبير ويكون مصدر لجلب العملة الصعبة للدولة.

فى نهاية المقال أود أن أنبه إلى أن الإهتمام بإنتاج لحوم الأرانب يعتبر أسهل طريق للحد من الفجوة الغذائية فى البروتين الحيوانى نظرا لسرعتها فى التوالد وإنتاجها لعدد كبير من الخلفات فى العام مقارنة بكل أنواع الحيوانات المزرعية الأخرى.

د. محمد الصاوى – أستاذ رعاية الأرانب بمعهد بحوث الإنتاج الحيوانى

زر الذهاب إلى الأعلى