مقالات وكتاب

د. عبد المنعم سعيد يكتب: ماكدونالدزز ونهاية العولمة

الأسئلة لا تتوقف حول الحرب الأوكرانية من زوايا تتعلق بالحرب ذاتها من ينتصر ومن يهزم، ومتى تتوقف، وهل يمكن أن تتصاعد وإلى أى مدى، وهل الحروب النووية محتملة أم أنها تحمل فى طياتها رادعها؛ وهل كانت روسيا معتدية أم أنها كانت تدافع عن نفسها ضد توغل حلف الأطلنطى، وهل يوقفها العقوبات الاقتصادية أم أنها بحجمها تستطيع تحملها؛ وهل كانت أوكرانيا ضحية أم أنها اختارت اختيارات خاطئة فقسمت شعبها بين مؤيد لروسيا ومناصر للغرب، ولماذا لم تخلق الديمقراطية فى أوكرانيا دولة للمواطنة تستوعب وتحمى الجميع، وما هو مصير أوكرانيا على أى حال؟ الأسئلة من هذا النوع كثيرة وممتدة إلى مصير القارة الأوروبية وموقع ألمانيا فيها؛ وكيف يمكن لبريطانيا التى خرجت على الاتحاد الأوروبى أن تكون الأكثر تشددا وهى التى سوف تدفع الأقل ثمنا.

وألم تكن بريطانيا هى التى حثت على توسع الاتحاد واقترابه من الحدود الروسية من خلال ضم أوكرانيا؟ وهكذا تستمر الأسئلة إلى مصير النظام العالمى، ويتساءل الناس فى الشرق الأوسط عن موقعهم فى ذلك كله، والحرب تمتد آثارها إلى كل أركان المعمورة التى ليس لها فى الأمر لا ناقة ولا جمل؟

هذه الأسئلة التى تتردد وتتشعب تحتاج إلى إجابات يصعب الإتيان بها لأنها سوف تكون فقيرة وقصيرة ومتناقضة ربما إذا ما انتقل المجيب من زاوية إلى أخرى. ودون الهروب من المحاولة، واحتراما لمساحة المقام، فإن الحرب بكل ما لها وما عليها تطرح كثيرا من المشاهد ذات الطبيعة الدرامية التى تكررت عبر الزمن من زوايا مختلفة، ويقع فى المقدمة منها ذلك المشهد المثير لإغلاق محلات ماكدونالدز البالغ عددها ٨٥٠ والمستوطنة لذات العدد من المجتمعات التى تحلقت حول القوس الذهبى المنتج للهمبرجر والبج ماك.

لم يبلغ ماكدونالدزز هذا العدد مرة واحدة، فرغم أن البداية كانت فى عام ١٩٧٠، فإن الازدهار لم يحدث إلا مع البيرستورويكا التى أتى بها آخر رؤساء الاتحاد السوفيتى ميخائيل جورباتشوف عندما أراد الانفتاح على الغرب. ولم تكن ماكدونالدز وحدها التى أتت وإنما جاء معها كل متعلقاتها من شركات المشروبات الغازية الشهيرة مثل بيبسى كولا وكوكا كولا وسيفن أب وغيرها ومعها جميعا ٣٣٠ شركة أمريكية.

كانت الطوابير الروسية أمام ماكدونالدز شهادة على عالم جديد يطرق بقوة على الأبواب السوفيتية التى سرعان ما انهارت ومعها الاتحاد السوفيتى كله. وقتها اعتبر ذلك انتصارا للغرب وحلف الأطلنطى وساسة غربيون وضعوا خططا وسياسات من أجل تلك اللحظة التى يتغير فيها السوفيت والروس فى قلبهم لكى يكونوا جزءا من العالم أو هكذا كان الرهان الذى انتهى إلى قدر هائل من الخسران. العشرية الأخيرة من القرن العشرين شهدت روسيا التى تتحكم فيها عصابات المافيا، وتبيعها بالجملة والتجزئة بينما الرئيس يلتسين غارق فى زجاجات الفودكا. لم يفلح تمدد ماكدونالدز ولا غيره من الشركات الأمريكية والغربية الأخرى التى أتت فى حجب حقيقة المرارة التى بدأت تتجمع لدى المواطن الروسى إزاء ما جرى. لم يخف على أحد أنه لا جورباتشوف ولا يلتسين نجحا فى الانضمام إلى حلف الأطلنطي؛ ومؤخرا أعلن الرئيس بوتين أنه حاول هو الآخر فى بداية حكمه عام ٢٠٠٠ ولكنه لم يتلق ردا إلى اليوم.

النظرية السائدة فى ذلك الوقت كانت قائمة أن حركة التجارة واستثمارات الشركات المختلفة سوف تخلق حالة العولمة التى ساعتها لا يكون مصلحة لأحد فى حرب ولا نزاع. توماس فريدمان أخذ الأمر إلى درجة أعلى وهى أنه لن يحدث تحارب بين بلدين لديهما “ماكدونالدز”؛ ورغم ثبوت خطأ هذا الرهان فى حرب البوسنة فإن النظرية ظلت ذائعة ومنطقية خاصة بعد أن تمددت الشركات إلى «آبل» و«أمازون» وشركات طيران من بوينج إلى إير باص إلى داخل الساحة الروسية. إلا أن ما أثار الدهشة فى هذه الحلقات من العولمة كان سهولة الخلاص منها عندما أعلنت الولايات المتحدة عقوباتها الاقتصادية إزاء روسيا فإن ماكدونالدز التى تشكل إيراداتها من روسيا وحدها ٩٪ من إيراداتها العالمية، ولديها ٦٢ ألف موظف وعامل روسى، كانت من أول المغادرين بحجة التعاطف مع أوكرانيا.

والحقيقة أن الولايات المتحدة عندما بدأت المقاطعة والعقاب الاقتصادى كانت فى حقيقتها تغلق أبواب العولمة التى بدأت بها وسوقتها طوال العقود الثلاثة الماضية كبديل لنظام القطبين الدولى بعد نهاية الحرب الباردة.

المعضلة العالمية الكبيرة من الطرح الأمريكى الجديد أنها وضعت موضع الشك السياسات التى اتبعتها طوال هذه المرحلة لأن جوهر العولمة كان انتشار النظام الرأسمالى لكى يغطى الكوكب كله. الإشكالية هنا أن النظام الرأسمالى يقوم أساسا على الثقة سواء كان ذلك فى النظام البنكى الذى يحفظ المدخرات أو يحولها بسهولة إلى حيث يشاء العميل الذى يستخدم بطاقات الائتمان أو يقوم بالاستثمار؛ أو فى وسائل السفر والإقامة فمهما يتغير المكان فإن سلاسل الفنادق فى النهاية واحدة ولها نظام واحد. انظر إلى ذلك فى ظل أوجه متعددة للعمليات الرأسمالية فى العالم المصاحبة للاستثمار والإنتاج والاستهلاك، وسوف تجد حجم النكبة العالمية المصاحبة للحرب الأوكرانية الروسية. وهنا يكمن واحد من أهم ملامح الأزمة الراهنة المصاحبة للحرب الأوكرانية، فرغم أن الولايات المتحدة قاطعت دولا كثيرة من قبل، فإن حجم وقدرة هذه الدول لم تكن مؤثرة عالميا. روسيا التى تمتلك سُدسْ مساحة اليابسة فى العالم، ولديها سبعة آلاف رأس نووى، وعلى علاقات وثيقة بالصين، لا يمكن معاملتها معاملة الدول الصغرى أو حتى الكبرى. ماكدونالدز ربما كان واجهة، ولكن الواقع أكثر خطورة من حرمان الروس من أكل الهمبرجر، وتناول البيج ماك.

الكاتب: رئيس مجلس إدارة الأهرام السابق – عضو مجلس الشيوخ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات