عرب وعالم

دراسة: الأرض تشهد زيادة كبيرة في سرعة التعرض لموجات الجفاف المفاجئة

 كشف الباحثون البيئيون أن الأرض شهدت زيادة كبيرة في سرعة التعرض لموجات الجفاف المفاجئة التي تؤدي بشكل كبير وسريع إلى القضاء على المحاصيل الزراعية في غضون أيام قليلة إلى أسابيع، وهو الأمر الذي يسبب خسائر اقتصادية كبيرة للمناطق المعرضة للجفاف.

وأشارت الدراسة، التي أجريت بالتعاون بين جامعة تكساس وجامعة هونج كونج المتعددة التكنولوجية ونشرت في مجلة “ناتشر” الصادرة الأحد، إلى أنه على الرغم من الاستقرار في عدد موجات الجفاف التي تتعرض لها الأرض على مدار العقدين الماضيين، فإن هناك زيادة ملحوظة في سرعة هذه الموجات، التي تحدث بشكل سريع وتؤثر على مناطق بأكملها لتصل إلى مرحلة الجفاف الكامل في غضون خمسة أيام فقط، بنسبة تتراوح بين 3 إلى 19 بالمائة.

وأضافت الدراسة أن هذه النسبة سجلت معدلا يتراوح ما بين 22 إلى 59 بالمائة في المناطق التي تعتبر أكثر عرضة للجفاف ومن بينها مناطق جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا ووسط أمريكا الشمالية.

وأشار زونج ليانج، الأستاذ بجامعة تكساس والمشارك في الدراسة البحثية، إلى أن نتائج هذه الدراسة تبرز أهمية فهم تأثيرات موجات الجفاف حتى يمكن التأهب لتبعاتها، مشيرا إلى أن ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير كل عام يعتبر مؤشرا على تكرار موجات الجفاف الكبيرة ولذلك فإن الأمل الآن هو تقليل الآثار الضارة لها على المناطق المعرضة للجفاف.

وكشف الدراسة أن موجات الجفاف السريعة لا تستمر طويلا وأن أقصى فترة لاستمرارها تصل ما بين بضعة أسابيع أو أشهر، ولكن خطورتها تكمن في أنها لو حدثت في أوقات نمو المحاصيل فإنها تتسبب في كوارث كبرى.. فعلى سبيل المثال، في صيف 2012 تسببت موجة الجفاف التي ضربت وسط الولايات المتحدة الأمريكية في ذبول محصول الذرة ووصلت الخسائر الاقتصادية وقتها إلى 35.7 مليار دولار.

زر الذهاب إلى الأعلى