محافظات

خلال 2021.. المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» تطور 3966 قرية بالبحيرة.. والأهالي: نشكر الرئيس | فيديو

تعد المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتطوير قرى الريف المصري والتي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، أضخم المشروعات التنموية المتكاملة في تاريخ مصر وتأتي تحت مظلة تنفيذ رؤية مصر 2030.

إنجازات “حياة كريمة”

كان لمحافظة البحيرة نصيب وافر من تلك المبادرة، حيث قدمت خدمات لأكثر من 50٪ من أبناء المحافظة في كافة القطاعات.

يقول هشام آمنة محافظ البحيرة، إن مبادرة “حياة كريمة” التي أطلقها الرئيس، لتحسين الظروف المعيشية بالقرى حلم تحقق لتوفير عيشة كريمة في ضوء التنمية الشاملة والبناء المستمر الذي تشهده جميع القطاعات على أرض مصر الغالية، ضمن برنامج إصلاح كبير من أجل المواطن المصري وخاصة بالمناطق النائية والقرى المحرومة.

وأضاف المحافظ، أن البحيرة تسير بخطى ثابتة لتنفيذ المبادرة الرئاسية، للارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للقرى وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية، وتوفير فرص عمل وتعظيم قدراتها الإنتاجية بما يسهم في تحقيق حياة كريمة لهم، وتوفير كافة المقومات والخدمات والاحتياجات لمواطنيها وتخفيف الأعباء عن كاهلهم.

مشروعات تم إنجازها

ولفت إلى أن المرحلة الأولى للمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، شهدت نجاحًا كبيرًا بـ8 قرى بثلاثة مراكز هي: أبو المطامير ووادي النطرون وبدر، تم خلالها تنفيذ 95 مشروعا بتكلفة إجمالية بلغت قيمتها 350 مليون، بنسبة تنفيذ 100%.

وأشار “آمنة” إلى أن محافظة البحيرة، كان لها نصيب وافر من المبادرة حيث يتم الآن ضمن المبادرة تطوير وتنمية 6 مراكز بالكامل، تضم 3966 قرية (42 وحدة قروية و236 عمودية و3688 تابع) تخدم 3.5 مليون نسمة، بتكلفة 44.17 مليار جنيه لتنفيذ 8021 مشروع بإجمالي 15 قطاع خدمي.

آراء المواطنين في “حياة كريمة”

ومن جانبهم، أشاد أهالي محافظة البحيرة، بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، لتطوير الريف المصري، مؤكدين أنها تعد من أكبر المشاريع التي قامت بها مصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي كما وصفوها بأنها من أكبر المبادرات الإنسانية في العالم.

يقول علاء حمود، “من الأهالي”، إن مبادرة حياة كريمة سوف يسجلها التاريخ بأحرف من ذهب لأنها منظومة متكاملة من الخدمات التي تستهدف الارتقاء بحياة الإنسان وبناءه من جديد، من خلال توفير مياه شرب نظيفة وصرف صحي وخدمات تتناسب مع المعايير الدولية وتوفير كل حقوقه، وهي أيضًا حدث فريد وخاصة أن القيادة السياسية تحرص على إحداث نقلة نوعية متكاملة لكل القطاعات التي تتلامس مع احتياجات المواطنين كما أنها انعكاس حقيقي لإحداث حياة أفضل وتغيير ثقافة العامة وتطوير يشمل مناحي الحياة.

مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة

 ووصف عاطف فراج “مواطن”، مبادرة “حياة كريمة” التي أطلقها الرئيس السيسي بأنها ثورة اجتماعية في الريف ستغير طبيعته، وتوفر كل الخدمات التعليمية والصحية والاتصالات والبنية التحتية وكل ما يلزمه بما يرفع من قيمته الاقتصادية ويجعله ريفا جاذبًا ويوفر فرص عمل وتتدفق فيه مشاريع واستثمارات.

وأوضح “فراج” أن الرئيس السيسي يشعر بحياة المواطن البسيط ويحاول جاهدا تغيير وضعه الاجتماعي والارتقاء به كي يعيش حياة إنسانية كريمة، مؤكدا على أن هذا المشروع خير تأكيد على تطبيق “حقوق الإنسان”، مضيفا أن مشروع “حياة كريمة” سيستفيد منه في محافظة البحيرة 3,5 مليون مواطن بما يعادل 50% من الأهالي.

يضيف.. كما سيستفيد منه ما يقرب من 58 مليون مواطن يعيش في قرى الريف بجميع محافظات مصر.

وقدمت عفاف فودة بدر “مواطنة”، الشكر للرئيس السيسي الإنسان جابر خواطر المصريين، ووصفت هذه المبادرة بأنها إنسانية وتؤكد المواطنة، مدى حرص الرئيس واهتمامه بالمواطن البسيط وبمعاناة الطبقات الأكثر احتياجا.

وترى أن وجود خريطة دقيقه للقرى، مكن الدولة من تحديد ما الذي تحتاجه تلك القرى حتى تعمل الأجهزة التنفيذية على تنفيذه والارتقاء بالمستوى المعيشي والإنساني للمواطن لكى يحيا حياة مستقرة، مشيدة بتكاتف كافة الجهود التنفيذية والمجتمع المدني للانتهاء من المرحلة الأولى “لحياة كريمة” والعمل بالمرحلة الثانية والتي شملت عدد أكبر من القرى مختتمه حديثها بـ “تحيا مصر”.

زر الذهاب إلى الأعلى