فنون و ثقافة

حنان سليمان: الكوميديا أصعب من التراجيدي ورد فعل الجمهور على «مكتوب عليا» يسعدني

تقدم الفنانة القديرة حنان سليمان دور والدة أكرم حسني، ضمن أحداث المسلسل الكوميدي “مكتوب عليا”، وقد لاقى العمل ردود فعل إيجابية كثيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبين الجمهور منذ بداية عرضه.

تحدثت حنان سليمان في تصريحات صحفية كاشفة عن تفاصيل تعاونها مع أكرم حسني والمخرج خالد الحلفاوي، وقالت: “خالد الحلفاوي دائما يستعين بي في أدوار بعيدة تماما عن المعتاد، ولذلك أوافق على المشاركة في أي عمل من إخراجه حتى قبل قراءة السيناريو”، وأضافت الفنانة القديرة أنها كانت متشوقة للكوميديا لأن التنوع مهم جدا للممثل، ولا يجب أن تقدم نوعية واحدة فقط من الأدوار لأن ذلك لا يكون في صالحه ولا في صالح العمل.

أضافت حنان سليمان أن من أهم عناصر النجاح للفنان، هو أن يكون قادرا على إحداث حالة من الدهشة للمتلقي، لأن المشاهد إذا عرف بما ستقدمه قبل أن يشاهدك فهذا ليس في صالح الفنان ولا العمل.

وكشفت حنان أنها لا تتبع أسلوبا معينا في التجهيز للشخصية، مشيرة إلى أن كل ما يهمها فقط أن تعرف خلفية هذه الشخصية والطبقة التي تنتمي إليها لتتعرف على شكلها الخارجي وملابسها وطريقة حديثها، ثم تقرأ السيناريو وتحس بالشخصية داخليا.

وأكدت أنها تقدم شخصية أم أكرم حسني وهلا رشدي وهنا زهران، كأي أم مصرية، وتسعى للمحاباة على بيتها وأولادها وزوجها، مشيرة أن أكثر ما يستفزها في أحداث العمل هو علاقة أكرم حسني “جلجل” بمحمد طعيمة “علاء” خطيب ابنتها هلا رشدي “جيجي”، خاصة أنها تتوحد مع شخصية الأم وتشعر بضيق وغضب ممن يزعج أبناءها وتحديدا أكرم ابنها الكبير.

أضافت الفنانة القديرة أنها تنفصل عن الشخصية التي تقدمها فور انتهاء التصوير، ولكن عندما يكون الدور به حزن وشك بشكل كبير تتراكم هذه المشاعر بداخلها، مما يشعرها أحيانا بالضيق والخنقة بدون سبب واقعي لذلك، مؤكدة أن هذا الأمر يعد من صعوبات مهنة التمثيل.

أوضحت سليمان، أن هناك عدة مدارس في الأداء منها التكنيك ومنها استدعاء المشاعر من الذاكرة ولكنها لا تفعل ذلك، كاشفة أن العمل الكوميدي أصعب كثيرا من التراجيدي لأن الكوميديا تحتاج خيالا واسعا وسرعة بديهة ومفاجأة، بعكس التراجيدي الذي يحتاج فقط مشاعر وخبرات حياتية، لأن الخبرات الحياتية تغزي المشاعر وتجعلها أغنى.

وعن تعاونها مع المنتج كريم أبوذكري قالت حنان: “تعاونت مع كريم سابقا في مسلسل حلوة الدنيا سكر، وبدون تحيز أرى أن أبناء العاملين بالمهنة فاهمين الشغلانة كويس ويتعاملون بأصولها وهذا أمر محفز جدا خاصة عندما يكون على رأس العمل منتج ابن أسرة فنية”.

أنهت حنان حديثها مؤكدة أنها تلقت ردود فعل إيجابية ومميزة جدا على مسلسل “مكتوب عليا”، وهو ما جعلها تشعر بالسعادة لمشاركتها في هذا العمل الذي يدخل البهجة والفرحة على الجمهور، مؤكدة أن إضحاك الجمهور من القلب هو رسالة مهمة جدا يتمنى أي فنان تحقيقها.

زر الذهاب إلى الأعلى