الرئيسيةمنوعات

حبسته المحكمة 27 عاما.. كيف استغل أيرلندي «الإنترنت المظلم» للترويج لأفلام جنسية بين الأطفال في أكبر موقع إباحي؟

أدانت محكمة أمريكية متهما، وصف بأنه “صاحب أكبر موقع جنسي لاستغلال الأطفال في العالم” وقضت بسجنه لمدة 27 عاما، كونه أكبر مورد وتاجر للمواد الإباحية للأطفال فى العالم، عند اعتقاله فى إيرلندا.

 

وكانت السلطات الأيرلندية هي من كشفت هوية “إريك أوين ماركيز” صاحب شبكة “Freedom hosting” عقب استخدام أحد برمجيات القرصنة لاختراق جهازه الشخصي.

 

وقد عمد ماركيز، 36 عامًا، إلى إنشاء وتشغيل خوادم الكمبيوتر على شبكة الإنترنت المظلمة التي مكنت المستخدمين من الوصول بشكل مجهول إلى ملايين الصور ومقاطع الفيديو غير القانونية، وبعضها كان يتعلق باغتصاب وتعذيب الرضع والأطفال الصغار.

 

واعتبر القاضي، تيودور تشوانج، أن ما ارتكبه، ماركيز، يعادل جرائم تاجر مخدرات، مضيفا: “لقد كانت أفعاله حقيرة للغاية”.

 

وكان ماركيز قبل إصدار الحكم عليه قد اعتذر للضحايا عن جرائمه، طالبا الصفح من المحكمة، قبل أن يردف قائلا: “لقد دمرت سمعتي وسمعة عائلتي.. من فضلكم امنحوني فرصة ثانية”.

 

من جهته، قال أحد المحامين أنه لا يوجد أحد في قاعة المحكمة يقبل ما فعله موكله، موضحا: “لكنه نادم على ما فعل، ولن يقدم على ذلك مرة أخرى”.

 

وقال المدعي العام بوزارة العدل رالف باراديسو إن ماركيز أنشأ “مجتمعًا على الإنترنت للمتحرشين الجنسيين لإساءة معاملة الأطفال واستغلالهم ومشاركة الصور المروعة” على حد تعبيره. وتابع: “لقد اجتمعوا كلهم بهدف استغلال الأطفال جنسياً.. وكانوا سعداء بأفعالهم”.

 

ووافق القاضي على احتساب الثماني سنوات التي قضاها، ماركيز، في الحجز في كل من إيرلندا والولايات المتحدة منذ اعتقاله في العام 2013، ولكنه غرمه بدفع مبلغ 87 ألف دولار لضحايا صور الاعتداء على الأطفال التي ساعد في نشرها.

 

وكان ماركيز قد أقر في فبراير 2020 بأنه مذنب في إنشاء وتشغيل شبكة “Freedom Hosting” عبر الإنترنت المظلم بين العامين 2008 و 2013، وقد وجد المحققون أكثر من 8.5 مليون صورة ومقطع فيديو للاعتداءات الجنسية على الأطفال،

 

وكان ماركيز يعيش في أيرلندا وقت ارتكاب الجرائم، ولكن جرى تسليمه إلى السلطات في ولاية ماريلاند الأمريكية في مارس 2019.

 

ووافق القاضى على أن يمنح مكتب السجون الفيدرالى ماركيز اعترافا بالسنوات الثمانية التى قضاها فى السجن فى إيرلندا والولايات المتحدة منذ اعتقاله عام 2013. وأمر القاضى ماركيز بدفع تعويض قدره 87 ألف دولار لضحايا المواد الإباحية للأطفال التى ساعد فى توزيعها.

 

 وقال جواناثان لينزنر، القائم بأعمال المدعى العام الأمريكى فى مقاطعة ماريلاند، إن هذه قضية فظيعة حيث قام أحد الأفراد بتسهيل انتهاكات بحق أكثر من مليون طفل من الضحايا، وحاول إبقاء الإساءة على الشبكة المظلمة. وأعرب عن امتنانه لشركاء إنفاذ القانون فى الولايات المتحدة وخارجها للمساعدة فى تقديمه للعدالة.

زر الذهاب إلى الأعلى