منوعات

“جروهي” تعمل على تمكين المهندسين المعماريين لابتكار مناظر طبيعية حضارية

بصفتها الراعي المؤسس لمهرجان العمارة العالمي 2021
كتب: عبد الناصر منصور
من خلال دعم المهندسين المعماريين والمصممين في جميع أنحاء العالم لتحقيق وابتكار مناظر طبيعية صحية وحضارية لا سيما خلال انتشار جائحة كوفيد-19، افتخرت”جروهي”بكونها الراعي الرئيسي لمهرجان العمارة العالمي2021، وهو الدور الذي اتخذته العلامة التجارية منذ انطلاق المهرجان في العام2008.وبصفتها شريكاً مؤسساً، تمثل “جروهي”، العلامة التجارية الرائدة عالمياً في توريد التجهيزات الصحية للمطابخ والحمامات، الدور الفريد الذي تلعبه المياه في مجال التصميم، وتساعد في تشكيل رؤى وحلول معمارية مبتكرة حول الماء.وواصلت”جروهي” دعمها لمجتمع المهندسين المعماريين من خلال رعاية مهرجان العمارة العالمي لهذا العام وجائزة أبحاث المياه 2021 رغم الأوقات الصعبة التي شهدها العالم في السنوات الماضية.

مدن أكثر خضرة ونظافة
تناول المهرجان من خلال الموضوع الأساسي، “إعادة تشكيل المدينة”:المخاوف البيئية المتعلقة بتخطيط المدن والتنوع البيولوجي والاستدامة،التي تدعو الآن إلى الحاجة لإنشاء محيط أكثر صحة وأماناً أكثر من أي وقت مضى.وبسبب ارتباط مفاهيم الحصول على الطاقة النظيفة، والحد من التلوث، وإمدادات المياه النظيفة ارتباطاً مباشراً بالتحكم في الأوبئة، فقد أصبحت مركزاً لاستراتيجيات التخطيط الحضاري في جميع أنحاء العالم، كما أصبحت أيضاً محور مهرجان هذا العام.وشهد مهرجان العمارة العالمي ما يعادل 320 ساعة من الحوارات والجلسات وحلقات النقاش الملهمة. وتضمنت أبرز أحداث مهرجان هذا العام،اجتماع المهندسون المعماريون من جميع أنحاء العالم للتنافس مع بعضهم البعض للفوز بجائزة “أفضل مبنى في العالم”، وهي الجائزة التي كشفت عنها “جروهي” في 3 ديسمبر، لتشكل الحدث الأضخم مع نهاية المهرجان.

مستوحى من الطبيعة – انتصار جديد في مواجهة ندرة المياه العالمية
افتخرت “جروهي”، بتقديم مرة أخرى جائزة أبحاث المياه السنوية للمشاريع التي تهدف إلى إيجاد حلول مبتكرة للمياه في المباني.وُمنحت جائزة هذا العام، لمختبر Techlab و”واجهته التي تمتص المياه”. الواجهة مستوحاة من خنفساء ناميب الصحراوية، ولقد قام فريق البحث بتصميم الواجهة باستخدام وحدات تشبه قرص العسل، تمتص الرطوبة من الهواء وتستخدمها للوصول إلى الحرارة الداخلية وتساعد الوحدات المصممة بقمم وأحواض على سطحها، في الاحتفاظ بجزيئات الماء من الهواء.

ويتم تخزين المياه في خزانات عمودية راسخة في الواجهة في كل طابق. ومن خلال تعديل الوحدات وفقاً لزاوية هطول الأمطار لكل منطقة، سيكون من الممكن جمع الأمطار حول العالم رغم اختلاف المناخات.

وافتخرت لجنة التحكيم بهذا الحل الفريد الذي يعالج ندرة المياه في جميع أنحاء العالم. وفي هذا الصدد قال ستيفان شميد، رئيس مشاريع وحدة الأعمال، في ليكسيلفي منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “عالج هذا المشروع المبتكر ندرة المياه، وقد أحببت بشكل خاص الإلهام المأخوذ مباشرة من الطبيعة”.
وبدوره أضاف بول فينش، مدير برنامج مهرجان العمارة العالمي: “أعربت لجنة التحكيم عن تقديرها لهذا الإلهام وتطبيق تكنولوجيا النانو، الذي من شأنه أن يساعد في حل مشكلة نقص المياه في المناطق التي تعاني من ضغوطات متنوعة”.

وشكلت جائزة أبحاث المياه، جزءاً من مهرجان العمارة العالمي منذ العام 2017، عندما تم نشر بيان مهرجان العمارة العالمي للمرة الأولى. وحدد البيان أهم التحديات أمام المهندسين المعماريين خلال السنوات العشر المقبلة، بما في ذلك المياه في المباني.

وشكّل تركيز مهرجان هذا العام على تحسين نوعية الحياة في المناطق الحضارية من خلال تأسيس بنية تحتية أكثر اخضراراً وصحة، دلالة بارزة على مدى أهمية الارتباط الوثيق بالمياه على وجه التحديد. ومن خلال رعاية هذه الجائزة، دعمت “جروهي” الأبحاث في مجال التحديات المعمارية حول المياه على مدى السنوات الأربع الماضية وهي فخورة بمواصلة دعم هذه الابحاث في مهرجان هذا العام.

مكان افتراضي ذات محتوى
النسخة الرقمية للمهرجان كانت متاحة حصرياً عبر تطبيق المهرجان.ومن خلال شراء بطاقة رقمية، تم منح المشاركين إمكانية حضور50ندوة رقمية وأكبر قدر من المحتوى في تاريخ المهرجان. وتتمتع”جروهي”بإمكانية الوصول الحصري إلى محتوى المهرجان عبر منصة علامتها التجارية الرقمية.

زر الذهاب إلى الأعلى