رياضة

ثنائية مدافع ليستر تمنح ليفربول فوزاً صعباً

أنهى فريق ليفربول مبارياته في عام 2022 محققا فوزا صعبا على ضيفه ليستر سيتي 2 – 1 خلال المباراة التي جمعتهما مساء يوم الجمعة في الجولة الثامنة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم ليستر سيتي بهدف مبكر سجله كيرنان ديوسبري في الدقيقة الرابعة، لكن ليفربول تمكن من قلب النتيجة لمصلحته بفضل هدفين سجلهما فوت فايس، لاعب ليستر سيتي، بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقتين 38 والأخيرة من الشوط الأول.

ورفع ليفربول رصيده إلى 28 نقطة في المركز السادس، لينهي مبارياته في عام 2022 محققا انتصاره الرابع على التوالي في الدوري، والثامن هذا الموسم، مقابل الخسارة في أربع مباريات والتعادل في مثلها.

في المقابل أنهى ليستر سيتي عام 2022 بشكل غير جيد بعدما تلقى خسارته الثانية على التوالي، ليتوقف رصيده عند 17 نقطة في المركز الثالث عشر.

وجاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين، ولم يكن هناك أي فترة لجس النبض حيث بادر فريق ليستر سيتي بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة الرابعة عندما مرر باتسو داكا كرة حاسمة إلى كيرنان ديوسبري هول انفرد على إثرها بأليسون بيكر حارس ليفربول وسدد الكرة إلى داخل المرمى.

بعد الهدف فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل، في الوقت نفسه تراجع لاعبو ليستر سيتي لوسط ملعبهم لامتصاص حماس لاعبي الفريق المنافس مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

ورغم سيطرة ليفربول على مجريات اللعب ووجود محاولات هجومية من الفريقين إلا أنهما فشلا في تشكيل أي خطورة حقيقية على المرميين، لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 23 والتي شهدت فرصة خطيرة لفريق ليفربول عندما سدد محمد صلاح الكرة من داخل منطقة الجزاء لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

وفي الدقيقة 27 ألغى الحكم هدفا لمحمد صلاح عندما حاول داني وارد حارس ليستر ابعاد الكرة لتصطدم في صلاح ثم ارتدت إلى أليكس أوكسليد تشامبرلين الذي أعاد الكرة إلى صلاح ليضعها داخل المرمى ولكن الحكم ألغى الهدف بداع تسلل تشامبرلين.

واستمرت محاولا ليفربول الهجومية حتى أسفرت عن تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 38 عندما مرر ترينت ألكسندر أرنولد كرة عرضية حاول فوت فايس ابعادها لكنه أخطأ في ذلك لتعانق الكرة شباكه.

لم يهدأ لاعبو ليفربول بعد احراز هدف التعادل وتوالت محاولاتهم الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثان، وهو ما تحقق بالفعل في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول عندما انفرد داروين نونيز بالحارس وارد ولعب الكرة من فوق الحارس لكن كرته اصطدمت بالعارضة وارتدت لتصطدم بفايس وتعانق الشباك.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم ليفربول 2 – 1.

وجاءت بداية الشوط الثاني، حماسية من الفريقين، حيث كان ليستر سيتي يبحث عن تعديل النتيجة فيما كان يسعى ليفربول لتعزيز تقدمه. وتوالت محاولات الفريقين لتسجيل الأهداف لكنهما فشلا في تشكيل أي خطورة في الدقائق الأولى من هذا الشوط.

وجاءت أولى المحاولات الخطيرة في الدقيقة 53 عندما مرر نونيز كرة بينية إلى صلاح داخل منطقة الجزاء الذي انفرد بوارد ليسدد الكرة وسط ضغط من المدافعين إلى خارج المرمى. ورد ليستر سيتي في الدقيقة التالية عندما سدد هارفي بارنيس كرة قوية من الجانب الأيسر تصدى لها بيكر قبل أن يشتتها أندرو روبرتسون.

واستمرت سيطرة ليفربول على مجريات اللقاء بحثا عن تسجيل هدف ثالث، مما أدى لتراجع ليستر سيتي لوسط ملعبه والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 73 عندما مرر نابي كيتا كرة عرضية هيأها فيرجيل فان دايك إلى صلاح الذي استلمها ثم سدد كرة قوية تصدى لها وارد ببراعة.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز ليفربول 2 – 1.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات