عرب وعالم

تعريف رجال الأعمال الكوريين بمناخ الأعمال وفرص الاستثمار في مصر في ندوة عبر الإنترنت

شارك السفير الكورى الجنوبي هونج جين ووك اليوم الخميس، في ندوة عبر الفيديو كونفرانس، حول مناخ الأعمال والاستثمار في مصر نظمته غرفة التجارة والصناعة الكورية KCCI وجمعية رجال الأعمال المصريين EBA، بمشاركة أكثر من 40 شركة كورية عاملة في قطاعات متنوعة إلى جانب حضور ممثلين من هيئة التنمية الصناعية والهيئة العامة للاستثمارات والمناطق الحرة (GAFI).

وفي كلمته الافتتاحية، أكد السفير هونج على الإمكانات الهائلة المتاحة لمجتمع الأعمال الكوري في مصر، مشيرًا إلى أن مصر هي الوجهة الاستثمارية الرئيسية لكوريا في إفريقيا حيث تعمل كبرى الشركات الكورية بنجاح في مصر وتقوم بتصدير المنتجات المصنوعة في مصر إلى دول مختلفة، بما يحقق المنفعة المتبادلة بين البلدين.

وأضاف أنه لا يزال هناك المزيد الذي يتعين القيام به لتعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية بين كوريا ومصر، واشار السفير إلى المناقشات الجارية لتوطين صناعة السكك الحديدية في مصر بالتعاون بين شركة هيونداي روتيم والشركة الوطنية المصرية لصناعات السكك الحديدية (NERIC). وأكد أن هذا التعاون لن يسمح فقط بمشاركة الخبرات الكورية والتكنولوجيا مع مصر، بل سيساعد مصر أيضًا على أن تصبح مركزًا لصادرات عربات السكك الحديدية إلى المنطقة، فضلًا عن خلق المزيد من فرص العمل وتحسين جودة الحياة للمواطنين المصريين.

وأضاف السفير هونج أنه إدراكًا لأهمية تسهيل التجارة والاستثمار بين البلدين، هناك مناقشات حالية مع الزملاء في الحكومة المصرية لبدء دراسة جدوى حول اتفاقية شراكة اقتصادية بين كوريا ومصر. وأشار إلى اختيارالحكومة الكورية لمصر كدولة استراتيجية ذات أولوية للمساعدات الإنمائية الرسمية للسنوات الخمس القادمة من 2021 إلى 2025 سيساعد في توسيع التعاون متبادل المنفعة بين مجتمعات الأعمال في كلا البلدين. وقال السفير هونج إلى أن آفاق الشراكة بين كوريا ومصر يمكن توسيعها من خلال التعاون الثلاثي، بحيث يمكن للبلدين العمل بشكل مشترك للنفاذ إلى أسواق دول ثالثة بمنتجات تجمع بين التكنولوجيا الكورية والتصنيع المحلي في مصر.

كما سلط السفير هونج الضوء على الدور المحوري الذي يمكن أن يلعبه مجتمع الأعمال في تعزيز التعاون الثنائي، والاستفادة من البيئة القانونية والمؤسسية الودية التي تعمل الحكومتان على تأسيسها. وأعرب السفير عن أمله في أن تكون هذه الندوة فرصة جيدة لتبادل وجهات النظر وفتح آفاق جديدة لشراكة ناجحة بين كوريا ومصر.

من ناحيته، قال تايهي وو، نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة الكورية، إن الغرفة تعمل على دفع التعاون مع مصر والحفاظ على زخم التعاون الثنائي. وقال إن مصر تخلق بيئة مواتية للشركات من خلال إصلاحاتها الاقتصادية الجريئة، مضيفًا أن هذه الندوة التوعوية عبر الإنترنت ستساعد رجال الأعمال الكوريين على فهم أفضل للتطورات في السوق المصري. وأكد جو سي بو، رئيس مجلس الأعمال الكوري المصري، على ضرورة إزالة الحواجز التجارية واللوائح غير الضرورية التي تعيق التعاون الدولي سواء على المستوى الثنائي أو متعدد الأطراف، والذي أصبح ذا أهمية متزايدة مع جائحة كورونا.

وأكد المهندس خالد نصير رئيس مجلس الأعمال المصري الكوري، في الكلمة التي ألقاها بالنيابة عن رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين حرص الجمعية ومجلس الأعمال المصرى الكوري على تقديم الدعم اللازم للشركات الكورية المهتمة بالتعاون مع مصر ورجال الأعمال المصريين والمساعدة في تسهيل أعمالهم لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين مصر وكوريا الجنوبية.

زر الذهاب إلى الأعلى