الرئيسيةعرب وعالم

برنامج الغذاء العالمي: الصراع في أوكرانيا يهدد الأمن الغذائي على مستوى العالم

حذّر منسق برنامج الغذاء العالمي في حالات الطوارئ، جاكوب كيرن، من تأثير الأزمة في أوكرانيا على أسعار المواد الغذائية، والأمن الغذائي على مستوى العالم، خاصة في مناطق الجوع الساخنة، إضافة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي قد تكون الأكثر تأثرًا بسبب ارتفاع أسعار القمح بالنظر إلى حجم وارداتها من أوكرانيا من الحبوب.

وقال كيرن، في مؤتمر صحفي في جنيف، إن دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيكون عليها استيراد احتياجاتها من دول أخرى منتجة وبأسعار أكثر ارتفاعًا وتكلفة نقل أكبر، خاصة بعدما أعلنت أوكرانيا عن حظر التصدير ولا تعلم إن كان مزارعوها سيتمكنون من حصاد محصولهم هذا العام أو سيتمكنون من توفير الأسمدة والوقود اللازمين.

وأضاف مسئول برنامج الغذاء العالمي أن المنظمة تشعر بالقلق أيضًا بشأن تأثير الأزمة الأوكرانية على الأمن الغذائي على مستوى العالم، خاصة مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية، محذرًا أن عواقب الصراع في أوكرانيا تنتشر إلى الخارج؛ ما أدى إلى موجة من الجوع الجانبي في جميع أنحاء العالم وذلك بالنظر إلى أن الاتحاد الروسي وأوكرانيا رابع أكبر مصدريّن للقمح في العالم، بنسبة 29% من تجارة القمح العالمية مجتمعتين، ولاعبان أساسيان لضمان الأمن الغذائي للعديد من البلدان حول العالم.

ونوّه كيرن إلى أن أسعار الغذاء والوقود العالمية قد ارتفعت بشكل حاد منذ بداية الصراع؛ إذ وصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في فبراير، ووفقًا لمؤشر أسعار الغذاء لمنظمة الأغذية والزراعة فقد ارتفع سعر القمح بنسبة 24% من 21 فبراير إلى 15 مارس.

وأشار إلى أن هذه الارتفاعات ستؤثر في أسعار المواد الغذائية المحلية، خاصة بالنسبة لملايين الأشخاص الذين يكافحون بالفعل لتوفير الطعام لأسرهم.

من ناحية أخرى، لفت كيرن إلى أن العالم في مفترق طرق هذا العام بالنسبة للأمن الغذائي فإما أن يرتقي إلى مستوى التحدي المتمثل في تلبية الاحتياجات العاجلة، وفي نفس الوقت دعم البرامج التي تبني مرونة طويلة الأجل على نطاق واسع أو سيواجه مشكلات أكبر في المستقبل.

وعلى صعيد الوضع الداخلي في أوكرانيا، أعرب مسئول برنامج الغذاء العالمي عن قلق المنظمة العميق بشأن الأشخاص المحاصرين في المناطق المحاصرة في أوكرانيا، محذرًا من أن الصراع يدفع ملايين الأسر إلى الجوع، ومضيفًا أن برنامج الغذاء العالمي حشد إمدادات غذائية تكفي لتقديم مساعدات غذائية لثلاثة ملايين شخص داخل أوكرانيا لمدة شهر واحد.

وأفاد كيرن بأن المنظمة الدولية قامت بتخزين المواد الغذائية السائبة ودقيق القمح للمخابز والحصص الغذائية بالقرب من المدن المحاصرة لتوزيعها من قبل الشركاء وإدارة المدينة، وفي المناطق التي يتوفر فيها الغذاء وتعمل متاجر البيع بالتجزئة بشكل طبيعي، بدأت في اختبار تقديم النقد أو القسائم كوسيلة للدعم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات