أخبار مصر

«بحوث الصحراء»: نموذج إرشادي جديد يحاكي ظروف البيئة الصحراوية للمرة الأولي

اقترب مركز بحوث الصحراء، من الإنتهاء من وضع خطة لتنفيذ دراسة الموارد الطبيعية بالبيئة الصحراوية المصرية، وتقديم نموذج إرشادي جديد رائد ومتميز يحاكي ظروف المناطق الصحراوية للمرة الأولي.

وأكد رئيس المركز الدكتور عبدالله زغلول أنه تم التوافق على تنفيذ 33 برنامج تطبيقي، وذلك للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة في إطار أهداف استراتيجية التنمية الزراعية 2030، مضيفًا أن أن خطة المركز تستهدف التواصل المستمر مع المجتمع المحلي من خلال تنفيذ برامج بحثية تطبيقية بهدف خدمة المجتمعات الصحراوية الموجودة بها المحطات البحثية، وذلك بهدف تطوير منظومة خدمة المجتمع وتنمية البيئة الصحراوية.

وقال إن الشباب أحد أهم الفئات المستهدفة بالمشروعات التنموية والمستدامة المختلفة التي يشارك فيها المركز، وذلك تأكيدا على إهتمام الدولة بتمكين الشباب إقتصاديا وتوفير المزيد من فرص العمل، مشيدًا بالجهود التي تبذل من أجل تجهيز الأراضي وتقديم كافة التوصيات الفنية علاوة علي كيفية إختيار المحاصيل والشتلات المتميزة في البيئات الصحراوية.

ولفت إلى أن الفترة القادمة ستشهد مزيد من إستصلاح وتجهيز الأراضي بعدد من المحافظات كالوادي الجديد؛ لتوزيعها علي الشباب مقترنة في ذلك بالنظم الحديثه في كيفية إدارتها وزارعتها، منوها بأن هذا العام شهد الإنتهاء من مشروع تسليم مائه فدان علي الشباب بواحة سيوة مع تسليمهم كافة الشتلات اللازمة، علاوة علي إدخال منظومة الري الحديث “التنقيط” لترشيد إستهلاك المياه، وتحقيق الإستغلال الأمثل لها ، فضلا عن إستخدام الطاقة الشمسية في إدارة المواتير، وذلك من خلال مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح بمساهمة الحكومة المصرية من المكون المحلي لمشروع تعزيز القدرة على الموائمة في البيئات الصحراوية .

وأكد زغلول أن المشروعات القومية الزراعية، تسير جنبا إلى جنب مع خطة الدولة في الإهتمام بالشباب منذ إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2016 كعام للشباب، لافتًا إلى أن الشباب وصغار المستثمرين هم الفئة الأكثر إستفادة من المشروع القومي لزراعة الخمسة ملايين نخلة.

زر الذهاب إلى الأعلى