دين ودنيا

امين رابطة العالم الإسلامي: المعلم الكفؤ يعكس المنهج الصحيح على سلوك طلابه

في الوقت الذي استقبلت المدراس والكليات والجامعات ملايين الطلاب والطالبات في العالم العربي مع بداية العام الدراسي، أشار  الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى في لقاء تلفزيوني  حول أهمية الصياغة السليمة لفكر وسلوك الطلاب و أن صياغة فكر وسلوك الطالب من البداية صياغة سليمة يشكل بوصلة التوجه الصحيح في حياة الطالب أيا كانت وجهته في الحياة، و أن المعلم الذي لديه خطة جيدة وواضحة ويتمتع بالكفاءة قادر على أن يعكس المادة العلمية في المنهج إلى قيم سلوكية تسهم بشكل كبير في الصياغة المثالية والمتكاملة للطالب.

كما وجه العيسى نصيحة للمعلم، قال فيها “يجب أن يعلم كل معلم أن التعليم هو رسالة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، يقول عليه الصلاة والسلام: “إن الله تعالى لم يبعثني معنتا ولا متعنتا ولكن بعثني معلما ميسراً” “صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم”، ومن هنا أنصح المعلم بأن يتقي الله تعالى في مهمته، وأن يعلم بأن المعلم الحق هو من يؤمن بأن التعليم رسالة وليس مجرد وظيفة”.

وحول ضرورة إشكالية الخلاف في المناهج العلمية، بين أمين عام رابطة العالم الإسلامي أهمية تربية الطلبة على الأسلوب الأمثل في هذا الجانب، حيث قال “من المهم أن تتم تربية النشء على الأسلوب الأمثل في التعامل مع الجدليات المعقدة التي يمكن أن تثار ويتعرضون لها، وأيضا كيفية التعامل مع الأساليب السلبية والخاطئة ولا بد فيما بعد من إجراءات قياسية دقيقة لحصيلة أي جهد تربوي في هذا الخصوص”.

وأضاف العيسى بأن الاتفاق على أن نبادر في رابطة الجامعات الإسلامية باقتراح منهج بهذا الخصوص بحسب سنوات الدراسة، حيث يهتم هذا المنهج بعدة أمور، ولكنه يركز أكثر على مهارات الاتصال ومهارات التفكير، ومن شأن ذلك تعزيز التحصين الفكري والسلوكي لدى الطالب، مشيراً إلى أهمية  وجود دليل إرشادي للمعلم لتدريس هذه المادة، ودليل إرشادي أيضا للقيادة المدرسية في تأهيل المعلم عليها.

زر الذهاب إلى الأعلى