القطعة تتجاوز الـ2 مليون دولار.. الألماس الوردي من أندر الأنواع في العالم – منوعات

الألماس واحد من أغلى العناصر على وجه الأرض، وقد لا يعلم البعض عن وجود كنز هائل من الماس، داخل أحد المناجم الموجودة في شمال شرق أستراليا، بالقرب من إحدى البحيرات التي تسمى «أرجيل» والتي اتخذ المنجم اسمه منها، ليشار على كونه أكبر منجم تم اكتشافه على كوكب الأرض وفقًا لمجلة «لايف ساينس» العلمية.

أكثر من 100 طن من الماس الوردي

أكبر من 100 طن موجود داخل ذلك المنجم، الذي يتضمَّن أنواعا عدة من الماس، والتي تنوعت ما بين الماس الأصفر والوردي والأزرق، والتي يتخذ كل منها لونًا خاصا بها، يطلق عليه منجم «أرغيل» والذي يحتوي  على أكبر مخزون من الماس الوردي، والذي يحصل على لونه عادة من العمليات الجيولوجية التي تطرأ عليه.

يحتوي المنجم على قدر عالٍ من الماس، وتم إغلاقه عام 2020، وذلك راجع إلى ارتفاع تكاليف التشغيل، وقد استمرت عمليات التعدين إلى نحو 37 عامًا، والتي نتج عنها في الأخير ما يقرب من 865 مليون قيراط من أنواع أخرى من الألماس مثل الأبيض والأزرق والبنفسجي والأحمر، والتي تُعد من أحد الأنواع الموجودة داخل ذلك المنجم.

يرجع تكون الماس عادة إلى مكونين أساسيين هما المكون الأول هو الكربون الموجود في الأرض على عمق كبير جدًا، إلى جانب الجرافيت والذي تصنع منه أقلام الرصاص، يتكون الماس نتيجة عدة ظروف منها الحرارة والضغط، خاصة عند اصطدام الصفائح التكتونية، ومن الممكن للقوة الهائلة لهذه الاصطدامات أن تغير مسار الشبكة البلورية للماسات الموجودة مسبقًا، وذلك عبر طريقة تلونها بدرجات مختلفة من اللون الوردي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى